يعود فريقا العهد والأنصار إلى الساحة الآسيوية اليوم وغداً، حيث يحلّ العهد ضيفاً على المنامة البحريني اليوم عند الساعة 17.30 بتوقيت بيروت ضمن المجموعة الثانية لمسابقة كأس الاتحاد الآسيوي، على أن يستضيف الأنصار فريق الفيصلي الأردني غداً عند الساعة 15.00 على ملعب المدينة الرياضية عند الساعة 15.00. مهمتان آسيويتان جديدتان لممثلي لبنان، كل واحدة بحيثيات معينة، فالعهد يبحث عن فوزه الأول بعد التعادل أمام الزوراء العراقي في الجولة الأولى.


أما الأنصار فيلعب للمرة الأولى على أرضه وأمام جمهوره آسيوياً منذ عام 2013، حيث يأمل أن يكون الحضور الجماهيري على مستوى الحدث لتحقيق الفوز الثاني بعد الأول على ظُفار العماني في صلالة. العهد توجّه الى المنامة أول من أمس محاولاً وضع الخيبة المحلية خلف ظهره وتخطي التعادل المؤلم مع الإخاء الأهلي عاليه في الأسبوع 18 من الدوري، وهو سيفتقد لاعبه العاجي إدريسا كايوتيه الذي لم يستطع السفر مع البعثة لمشاكل تتعلق بأوراقه، كما سيغيب لاعبه الغاني عيسى يعقوبو بسبب الإيقاف بعد طرده أمام الزوراء، ما يعني أن العهد سيلعب بأجنبي واحد هو السنغالي ابراهيما ديوب. أما نجم الفريق أحمد زريق فقد التحق أمس عصراً بالبعثة حيث اضطر إلى البقاء في لبنان 24 ساعة لظروف عائلية.

البحث عن الفوز الأول

رأى المدير الفني لفريق العهد باسم مرمر خلال المؤتمر الصحافي الذي يسبق المباراة أن التجارب السابقة لناديه في أرض البحرين جميعها إيجابية وهو يملك المعلومات الكافية عن نادي المنامة ويسعى إلى نيل نقاط المباراة الثلاث. وأشارالى أن اللاعب عيسى يعقوبو مميز في الفريق، لكن اللاعب البديل له لا يقل شأناً و"لبنان يمتلك تخمة من المواهب الكروية ونسعى إلى إعطائها الفرصة". من جهته، قال قائد فريق العهد هيثم فاعور إن مباراة اليوم صعبة، على الرغم من تفوق الفريق اللبناني بسجلاته التاريخية على حساب الفرق البحرينية، وأكّد احترامه للفريق المنافس، معتبراً أن هدف العهد حصد النقاط الكاملة للمباراة. بدوره، قال المدير الفني لفريق المنامة محمد الشملان إن هدف فريقه في البطولة تخطي دور المجموعات والوصول إلى الدور النصف نهائي من منطقة غرب آسيا. وأضاف "يجب أن نستفيد من عامل الأرض والجمهور وتحقيق نتيجة إيجابية".
وأكّد الشملان أنه يمتلك معلومات وافرة عن المواهب الفردية للكرة اللبنانية وإمكانية لاعبي الفريق اللبناني في حسم المباراة بأداء فردي. ورداً على سؤال أحد الصحافيين، قال الشملان: العهد فاز في جميع مواجهاته على الفرق البحرينية ولديه سجل حافل بالإنجازات محلياً، لكن تنقصه بطولة آسيوية وهذا ما يسعي إليه، لذلك سنواجهه باحترام كبير ونأمل بالوصول إلى مبتغانا". وقال لاعب فريق المنامة محمد أحمد إن العهد يمتلك سجلاً مشرفاً في البطولة الآسيوية، لكن فريقه يطمح الى تسجيل نتيجة إيجابية مدعمة بعامل الأرض والجمهور.

عودة بعد 5 سنوات

خاض فريق الأنصار تدريبه أمس على ملعب بيروت البلدي استعداداً للقاء غداً على ملعب المدينة الرياضية، حيث سيسعى ممثل لبنان الثاني إلى تحقيق نتيجة إيجابية مستغلاً عاملي الأرض والجمهور بهدف تعزيز مركزه في المجموعة الثانية التي يتصدرها بثلاث نقاط بعد تعادل الفيصلي وضيفه الوحدة السوري 2 - 2 في الجولة الأولى. وستكون مهمة الحفاظ على الصدارة صعبة في ظلّ استضافة الوحدة لفريق ظُفار العُماني اليوم أيضاً عند الساعة 14.15 على ملعب صيدا البلدي المعتمد من قبل الفريق السوري كأرض له لمنعه آسيوياً من اللعب في دمشق بسبب الظروف الأمنية. فالفريق السوري يتفوّق فنياً على العمانيين رغم الأداء الجيد الذي قدمه لاعبو ظفار في المباراة الأولى أمام الأنصار حيث أضاع لاعبوه العديد من الفرص وكان الأنصار محظوظاً بالعودة فائزاً من صلالة.
وتبدو صفوف الأنصار شبه مكتملة مع غياب لاعب واحد هو عدنان حيدر بسبب الإصابة، في حين تبدو معنويات الفريق جيدة بعد العرض اللاإيجابي الذي قدمه اللاعبون أمام الصفاء في الأسبوع 18 من الدوري اللبناني. لكن الأهم بالنسبة للاعبين وجهازهم الفني بقيادة التشيكي فرانتيشيك ستراكا أن يحضر الجمهور بأعداد كبيرة لدعم اللاعبين بهدف تحقيق نتيجة إيجابية في المسابقة الوحيدة المتبقية للأنصار للمنافسة على إنجاز ما هذا الموسم.