أضاف منتخب لبنان لكرة السلة، أمس، فوزاً جديداً إلى سجله في المجموعة الثالثة من تصفيات كأس العالم للعبة، وكان هذه المرة على مضيفه الهندي بنتيجة ساحقة 90 - 50 في مدينة بانغالور الهندية. وهو الفوز الثاني للمدير الفني باتريك سابا والثالث للبنان مقابل خسارة واحدة أمام الأردن، ليصبح التنافس على صدارة المجموعة محصوراً بين المنتخبين اللذين سيتواجهان في 28 حزيران.


وإضافة إلى أهمية الفوز من الناحية المعنوية، فإن التجانس الذي ظهر على أداء اللاعبين أراح الجهاز الفني الذي أشركهم جميعاً للوقوف على مستواهم. وجاءت أرقام اللاعبين متفاوتة، حيث سجّل القائد جان عبد النور (6 نقاط) ووائل عرقجي (13 نقطة) وإيلي رستم (2) وإيلي أسطفان (9) وشارل تابت (2) وعلي كنعان (2) وباسل بوجي (16) وجيرار حديديان (2) وأمير سعود (16) وإيلي شمعون (3) وجاد خليل (2) وأتير ماجوك (17).
ومرة جديدة يثبت نجما المنتخب اللبناني وائل عرقجي وأمير سعود حضورهما القوي، إضافة إلى باسل بوجي واللاعب المجنس أتير ماجوك. وستكون العين على مباراة الأردن في حزيران حيث ستحدد بطل المجموعة الذي ستفرض عليه مواجهة ثلاثي مؤلف من الصين وكوريا الجنوبية ونيوزيلندا في مجموعة واحدة، مع العلم أن الصين تشارك حكماً في كأس العالم لكونها الدولة المستضيفة.
ومع انتهاء استحقاق المنتخب ستعود الحياة إلى البطولة المحلية التي ستعاود نشاطها يوم الجمعة 3 الجاري ضمن الدور الثاني من البطولة، حيث سيلعب التضامن مع اللويزة، والأنطوني مع المتحد.