ما يعرفه الجميع هو أن جينارو غاتوزو، المدرب الحالي لميلان، لعب دوراً أساسياً في إعادة «الغرينتا» إلى الفريق. والغرينتا بالإيطالية، شيء من الروح، أو الروح القتالية، والأصح أنها مزيج من المعنيين. لكن ما لا يعرفه إلا متابعي ميلان، أن «موقع» المدرب في الفريق تحرر من برلوسكوني وتدخل برلوسكوني، رغم ضرورة اجراء نقاش طويل عن الاستثماء الصيني.


على أرض الملعب، أرقام ميلان تحسنت كثيراً ويبدو صاحب أفضلية للفوز في الدربي. ذلك لا ينفي، أن ميلان زال في الترتيب أقل من إنتر ميلانو، قبل المواجهة الحاسمة ضدّ الأفاعي، في الدربي الذي ما زال الدربي الأكثر متابعة في العالم