الأخوان باريزي


مع بداية مشوار الأخ الأكبر جوسيبي مع ناديه إنتر ميلانو قرر اصطحاب أخيه الأصغر منه بثلاث سنوات (فرانكو) إلى مدرسة كرة القدم الخاصة بالنادي. نجح جوسيبي في اختبارات القبول ولم يقنع الشقيق الأصغر فرانكو مسؤولي «النيراتزوري». اتجّه فرانكو باريزي إلى قطب المدينة الآخر: ميلان. صار ما نعرفه، الأسطورة باريزي. مسيرة كلا الأخوين مختلفة. من حيث الأداء والألقاب وأسطرة اللاعبين. فرانكو الأصغر سناً من جوسيبي. ولكن الأمر مختلف على أرضيّة الملعب. فرانكو صار أسطورة، وجوسيبي لاعباً عادياً في الإنتر.

قلعة سان سيرو

يعد دربي ميلانو من الدربيات القلة التي يحتضنها ملعب واحد: ملعب سان سيرو. وهو ملعب كرة القدم الرئيسي في مدينة ميلانو الإيطالية ويتسع لـ 80,074 متفرجاً. ملعب سان سيرو كان يسمى باستاد جوزيبي مياتزا نسبةً لاسم نجم كرة قدم إيطالي قديم فاز بلقبي كأس العالم عامي 1934 و1938، أي في العهد الفاشي. لعب جوسيبي للناديين خلال عشرينيات وصولاً إلى أربعينيات القرن الماضي، فيما كان إنشاء الملعب قد بدأ سنة 1925. في 3 مارس 1980، أطلق على الملعب اسم سان سيرو نسبة إلى اسم الكنيسة الموجودة في نفس الحي. وصمم الملعب على شكل الملاعب الإنكليزية، حيث يتميز بوجود أربع مدرجات قريبة من الملعب. ويسمى الدربي بدربي ديلا المادونينا تكريماً لأحد المعالم الرئيسية لمدينة ميلانو: تمثال مريم العذراء الموضوع على قمة كاتدرائية ميلانو.

مباراة إيكاردي

كانت مباراة الدربي الأخيرة حماسيّة بامتياز، الجمهور كالعادة تجاوز 80 ألفاً، وكان بطل المباراة هو الأرجنتيني ماورو إيكاردي نجم الأنتر وقائده، إذ سجّل ثلاثية (هاتريك) فاز من خلالها الإنتر بنتيجة 3-2 . كان الإنتر أفضل آنذاك، لكن بمرور الأيام لم تعد «خلطة» سباليتي صالحة والفريق في تراجع مستمر. وهذا على عكس القطب الآخر، الذي بدأ الموسم على نحوٍ سيئ، كانت نتيجته إقالة المدرب السابق للفريق فينشنزو مونتيلا مدرب فريق إشبيلية الإسباني الحالي، ليأتي غاتوزو ومعه ربّما الوصفة التي كان يحتاجها ميلان: «الغرينتا».