عندما انطلق الدوري الانكليزي الممتاز لكرة القدم، كان مشجّعو ليستر سيتي يمنّون النفس بألا يعود الفريق ويسقط من جديد الى دوري الدرجة الأولى. ولم يكن يخطر في بال المتفائل الأكبر بينهم أن يصل الفريق الى المراكز الأولى في الدوري، فكيف الحال إذا ما كان متصدراً للبطولة، وقريباً جداً من التتويج.
وعلى بعد 6 مباريات من انتهاء البطولة، يأمل "الثعالب" أن يحققوا 4 انتصارات تكفيهم للتتويج بالدوري، وقد استبق بعض المشجعين انتهاء الـ"بريميير ليغ"، وطبعوا على أوشحتهم جملة كانت حلماً قبل بضعة أشهر: "بطل الدوري".
لكن العدّ العكسي للتتويج يمرّ بسلسلة مباريات بدت صعبة في الذهاب، وسيخوضها ليستر مجدداً لكن بمعنويات أقوى، لأنه نجح في اجتياز عقباتها سابقاً، إذ يتواجه مع سندرلاند غداً، بعدما فاز عليه 4-2 ذهاباً، ومع وست هام في الأسبوع المقبل بعدما تخطاه 2-1.
وتسهل المهمة تقريباً في الأسبوع الـ35 أمام سوانسي سيتي إثر تغلبه عليه سابقاً 3-0. أما في المواجهات الثلاث الأخيرة، فيقف ليستر أمام مانشستر يونايتد حيث تعادلا 2-2، وإفرتون الذي فاز عليه 3-1، وأخيراً تشلسي الذي تغلب عليه 2-1.
4 من هذه المباريات تضعه على عرش التتويج، إذ يتقدم على توتنهام الثاني بسبع نقاط وأرسنال الثالث بـ11 نقطة.

تغلب ليستر على كل الفرق المُقبل على مواجهتها ذهاباً

وبين منافسي ليستر في الأسابيع المقبلة وأسابيع أقرب ملاحقيه، لا يبدو أن الفرق سيكون كبيراً. في المبدأ، يستهل توتنهام مواجهاته مع مانشستر يوناتد، ثم ستوك سيتي، وبعدها مع وست بروميتش ألبيون، وأخيراً تشلسي وساوثمبتون ونيوكاسل. أما مهمة أرسنال فتبدو أسهل من الاثنين معاً، إذ إن مواجهاته ستكون مع وست هام، كريستال بالاس، وست بروميتش، سندرلاند، نوريتش سيتي وأستون فيلا.
الانهيار في المراحل الأخيرة يبدو مستبعداً بالنسبة الى ليستر، رغم أن نتائجه الأخيرة انتهت بفوزه 1-0 في معظمها. النتيجة التي غلبت على عدد كبير من مباريات الفريق هذا الموسم، أوضحت أن ليستر يلعب بحذر شديد على الصعيدين الهجومي والدفاعي، فهو لا يريد أن يفرّط في أي فرصة أو يخاطر بالنقاط.
يلعب المدرب الإيطالي كلاوديو رانييري هذا الدور بذكاء مع الفريق الذي بدأ الدوري الممتاز في الموقف الاضعف. قبل أيام وصل رانييري الى اقتناع بالبقاء مع ليستر حتى اعتزال المهنة، مشيراً إلى أنه سيرفض أي عرض للتدريب.
وقد يكون هذا التصريح عاطفياً بعد ما حققه مع الفريق، وقد يكون منطقياً، إذ ينوي أن يكمل مشواره مع الفريق الذي ضمن التأهل الى دوري أبطال أوروبا. الحلم يكبر يوماً بعد آخر، والنتائج المالية التي كشف عنها النادي تشير الى قدرته على الاستمرار بين الكبار مقارنة مع السنة الماضية.
في 31 أيار 2015، كشف النادي عن تحقيق أرباح في موسم 2014-2015 بلغت 26.4 مليون جنيه استرليني، مقارنة بخسارة 20.8 مليون جنيه استرليني في موسم 2013-2014. كذلك ارتفعت إيرادات النادي إلى 104.4 ملايين يورو لأول مرة في تاريخه، بعدما كانت 31.2 مليون جنيه استرليني فقط في الموسم الذي سبقه. كذلك، فالحضور الجماهيري ارتفع من متوسط 25.003 مشجعين إلى متوسط 31.693 مشجعاً في الموسم الماضي 2014-2015، وهو ما يمثل إشغال 98.5٪ من سعة ملعبه.
هذا قبل أن يتأهل الى الـ"تشامبيونز ليغ". وبطبيعة الحال ستزيد الإيرادات، لذا فإن إمكانية احتفاظه بنجومه ممكنة، رغم العروض المخيفة التي يمكن أن تقدّم إلى هؤلاء، أمثال هداف الدوري جايمي فاردي الذي انتقل الى النادي بـ800 ألف جنيه فقط!
المنافسة ستكون على أكثر من صعيد قبل نهاية الدوري بمراحل قليلة. صراع على اللقب، وصراع على الاحتفاظ باللاعبين. ووسط المنافسة المحتدمة، يعمل رانييري على شق طريقه بسلاسة نحو اللقب، من دون ضجيج مفتعل، مثلما فعل منذ وصوله الى الدوري الممتاز.




برنامج بطولتي انكلترا وإيطاليا


انكلترا (المرحلة الـ33)

- السبت:
وست هام - ارسنال (14.45)
استون فيلا - بورنموث (17.00)
كريستال بالاس - نوريتش (17.00)
ساوثمبتون - نيوكاسل (17.00)
سوانسي - تشلسي (17.00)
واتفورد - إفرتون (17.00)
مانشستر سيتي - وست بروميتش (19.30)

- الأحد:
سندرلاند - ليستر سيتي (15.30)
ليفربول - ستوك سيتي (18.00)
توتنهام - مانشستر يونايتد (18.00)

إيطاليا (المرحلة الـ32)

- السبت:
فروزينوني - انتر ميلانو (16.00)
كييفو - كاربي (19.00)
ساسوولو - جنوى (19.00)
ميلان - يوفنتوس (21.45)

- الاحد:
امبولي - فيورنتينا (13.30)
نابولي - فيرونا (16.00)
سمبدوريا - اودينيزي (16.00)
تورينو - اتالانتا (16.00)
باليرمو - لاتسيو (21.45)

- الاثنين:
روما - بولونيا (21.45)