في قرار فاجأ الكثيرين، قرر الاتحاد اللبناني لكرة القدم خلال اجتماع لجنته التنفيذية، إقامة مباراة النجمة والعهد دون جمهور. وبرر الاتحاد قراره بأنه «عقاب لجمهور العهد بعد دخوله أرض الملعب في مباراته مع الإخاء الأهلي عاليه ضمن نصف نهائي كأس لبنان على ملعب صيدا»، ذلك رغم أنها لم تكن المرة الأولى التي يدخل فيها جمهور العهد الى أرض الملعب، وقد حدث الأمر نفسه قبل المباراة التي قبلها، ضدّ الأنصار، في المباراة التي أعلنت «حسم» العهد للدوري.

ويعلل الاتحاد قراره الاستنسابي، بأن جمهور العهد «اشتبك» مع بعض لاعبي الإخاء الأهلي عاليه، وتحديداً اللاعب محمد أبو عتيق وشقيقه الذي دخل إلى أرض الملعب لـ«تصفية حسابات» مع لاعب العهد محمد حيدر بعد إشكال وقع بين اللاعبين خلال المباراة. وشهدت أرض الملعب عراكاً وتبادل للكمات بين الجمهور واللاعبين قبل أن تُضبَط الأمور. هكذا، قررت اللجنة التنفيذية «إيقاف جمهور العهد مباراة واحدة»، أي في اللقاء الأخير في الدوري، على أن يعود الجمهور في نهائي كأس لبنان يوم الأحد 29 الجاري، الذي سيجمع العهد مع النجمة على ملعب المدينة الرياضية.
ويعني هذا، أن المباراة الأخيرة لن تشهد احتفالات، وستقام أمام مدرجات خالية. أمر آخر تجدر الإشارة إليه، هو أن المباراة على أرض النجمة، وتالياً، فإن مدخولها يعود ريعه للنجمة بوصفه المضيف، ما يعني أن النادي سيخسر مدخول المباراة لعقوبة على مخالفة لم يرتكبها جمهوره. في الوقت عينه، يرى مقربون من الاتحاد، أن القرار «يخفف من الاحتقان الحاصل بين الجمهورَين ويجنّب التتويج أحداثاً قد تطيحه إذا حضر الجمهوران إلى الملعب وحصلت مناوشات وسجالات قد تتطور إلى مواجهات يمكن أن تتطيح الحضور الجماهيري في المباراة المترقبة في نهائي كأس لبنان»، من دون أن يلغي ذلك أن هذه النظرة، وهذه الرؤية إلى اللعبة، هي رؤية «ضيقة»، وتميل إلى تحميل الجمهور المسؤولية، بدلاً من القيام بالواجبات اللازمة لتأمين مباراة ختامية لائقة للدوري.
رئيس نادي العهد تميم سليمان، ردّ تعليقاً على قرار الاتحاد بالقول إن «من واجب الجمهور تشجيع الفريق ودعمه وليس النزول إلى أرض الملعب لالتقاط الصور مع اللاعبين». وتابع: «هذا مكانه في ملعب النادي، أما الدخول إلى أرض الملعب، فيعتبر من المحرمات، ونحن كإدارة سنكون أول من سنطالب الاتحاد بمنع حضور الجمهور إن تكرر ذلك في المستقبل. أتمنى أن يكون هذا درساً للجمهور الذي فوّت على نفسه فرصة الاحتفال بفريقه وهو يتوّج بلقب الدوري». من جهته، رفض رئيس نادي النجمة، أسعد صقال، القرار، رفضاً قاطعاً، معتبراً أنه «ظالم بحق النادي وجمهوره الذي يحق له حضور مباراة فريقه وعدم تحمّل نتائج خطأ لم يرتكبه». وأشار صقال في اتصال مع «الأخبار» إلى أن «قرار الاتحاد سيؤدي إلى خسارة النادي ما يقارب سبعين مليون ليرة لبنانية، وهو المبلغ المتوقع للمدخول، وبما أن المباراة على أرض النجمة، فالعائدات هي للنادي، خصوصاً أننا طلبنا في الذهاب أن تقام المباراة على أرضنا، والإياب على أرض العهد، لكن حينها قيل لنا إن الجدول قد وُضع هكذا». يذكّر صقال بأنه في افتتاح الدوري «كان هناك ما يقارب سبعين مليون ليرة، ذهب حينها إلى العهد لكونه صاحب الأرض»، مطالباً الاتحاد، بدفع «سبعين مليون ليرة للنجمة إذا قرر منع الجمهور من الدخول، وهذا يكون نصف حل، فالنصف الآخر يعني جمهور النادي وحقه في حضور المباراة».
وأشار صقال إلى أن اجتماعاً سيُعقد اليوم (الخميس) عند الساعة 11الحادية عشرة صباحاً مع رئيس الاتحاد هاشم حيدر والأمين العام جهاد الشحف لمناقشة القرار «المرفوض كلياً من قبل نادي النجمة».