خالف سائق فريق ريد بول الأسترالي دانيال ريكياردو كل التوقعات في سباق جائزة الصين الكبرى، المرحلة الثالثة من بطولة العالم للفورمولا واحد، بتفوقه على حلبة شنغهاي على الرغم من انطلاقه من المركز السادس. وتمكن ريكاردو من كسر هيمنة سائق فيراري الألماني سيباسيتان فيتل، أول المنطلقين في الصين ومتصدر الترتيب العام للبطولة بتتويجين في استراليا والبحرين. هكذا، أنهى ريكاردو السباق في المركز الأول، متقدماً على سائق فريق مرسيدس الفنلندي فالتيري بوتاس، ومواطن الأخير سائق فيراري كيمي رايكونن، بينما أنهى فيرشتابن السباق رابعاً متقدماً على بطل العالم سائق مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون. أمّا متصدر الترتيب العام فيتل، فاكتفى بالمركز الثامن بعد احتكاك مع فيرشتابن. وعلى مستوى الصانعين، تبقى مرسيدس متصدّرة لترتيب البطولة بفارق نقطة عن فيراري.

ترتيب الصانعين


1
مرسيدس 85 نقطة
2
فيراري 84 نقطة
3
ريد بول 55 نقطة
4
ماكلارين 28 نقطة
5
رينو 25 نقطة
6
تورو روسو 12 نقطة



إذاً، وبعد فشله في تحقيق أي مركز أوّل منذ بداية الموسم، ألقى السائق البريطاني وبطل العالم لويس هاميلتون بالمسؤولية على سيارته الجديدة. اعتبر بطل العالم أن سباق جائزة الصين الكبرى كان «كارثة» بالنسبة إليه، مؤكداً أنّ من الصعب على فريق مرسيدس ان يحتفظ بألقابه التي أحرزها في الأعوام الأربعة الأخيرة في حال لم يجد الحلول لسيارة لا يشعر بالراحة خلف مقودها. هاميلتون متشائم: «من يعلم ماذا يخبّئه الموسم؟ في حال بقيت الأمور على حالها، فسيكون من الصعب جداً الفوز باللقب».
وحل هاميلتون رابعاً في السباق الصيني، علماً بأنه عبر خط النهاية في المركز الخامس خلف سائق ريد بول الهولندي ماكس فيرشتابن، إلا أنّ الأخير تلقّى غرامة إضافة عشر ثوان إلى توقيته، ما جعل بطل العالم أربع مرات ينهي السباق عمليّا في المركز الرابع. وهاميلتون، كما يعلم الجميع، ليس سائقاً عادياً، ويعرف حلبة شنغهاي جيداً. لقد توّج في خمس مناسبات هناك، (2008 و2011 مع فريقه السابق ماكلارين مرسيدس، و2014 و2015 و2017 مع فريقه الحالي مرسيدس). لكن، يعتبر هذا الموسم أسوأ بداية لهاميلتون مع مرسيدس منذ حقبة المحركات الهجينة «هايبريد» عام 2014، وبات يتأخر بفارق 9 نقاط عن سيباستيان فيتل الذي حلّ ثامناً في جائزة الصين. المفارقة أن بوتاس، زميله في ميرسدس، وافقه الرأي، بإشارته إلى صعوبة المنافسة وتقارب المستوى بين مرسيدس وفيراري وريد بول... «ينبغي علينا التأكيد أننا سنستمر في تطوير سيارتنا». وكان الفنلندي بوتاس قريباً من الفوز مرتين، في البحرين والصين، إلا أنّه لم يتمكن من تحقيق ذلك، وعلّق على الأمر بالقول «أن تكون قريباً من الفوز هنا في شنغهاي وقبلها في البحرين هو أسوأ شعور، ولكن ذلك يجعلني وكل أعضاء الفريق أكثر رغبة في تحقيق الانتصارات». يعتبر بوتاس أن الوقت المتبقي كافٍ، وأن هذا لحسن حظ الفريق.
وسيكون فريق ميرسدس مطالباً بتحقيق المركز الأوّل في جولتي آذربيجان وإسبانيا المقبلتين بهدف الاقتراب من فيراري وعدم السماح لسيباستيان فيتيل بتوسيع فارق النقاط مع هاميلتون، وبأن تأخذ فيراري صدارة الصانعين من مرسيدس.



مواجهة بين فيتل وهاميلتون


المواجهة بين الألماني سيباستيان فيتيل والبريطاني لويس هاميلتون مستمرة من عام 2008، حيث توّج المتسابقان في أربع مناسبات لكلّ منهما. ورفع هاميلتون اللقب العالمي لأوّل مرّة في عام 2008 مع ماكلارين، وفي أعوام 2014 و2015 و2017 مع مرسيدس. ومن جهته، سيطر فيتيل على سباقات الفورمولا واحد أربع مرّات مع فريق ريد بول في 2010 - 2011 - 2012 و2013. ويجهد سائقا ميرسدس وفيراري لمعادلة رقم الأرجنتيني خوان مانويل فانجيو المتوج باللقب العالمي خمس مرات.


ترتيب السائقين

سيباستيان فيتل - (المانيا) - 54 نقطة



لويس هاميلتون - (بريطانيا) - 45 نقطة



فالتيري بوتاس - (فنلندا) - 40 نقطة



دانيال ريكاردو - (استراليا) - 37 نقطة



كيمي رايكونن - (فنلندا) - 30 نقطة



فرناندو ألونسو - (اسبانيا) - 22 نقطة