يسعى مسؤولو برشلونة الإسباني إلى عقد صفقات جديدة خلال فترة الانتقالات الشتوية التي تمتد حتى نهاية الشهر الحالي، بحسب ما ذكرت صحيفة «إل موندو ديبورتيفو».

وأكدت الصحيفة أن لاعبَي تشلسي الإنكليزي، البرازيلي دافيد لويز والإسباني خوان ماتا، من أبرز الأسماء المطروحة بقوة للانضمام إلى صفوف الفريق الكاتالوني.
ونقلت «إل موندو» عن صحيفة «ذا إنديبندنت» الإنكليزية أن أيام ماتا أصبحت معدودة داخل قلعة «ستامفورد بريدج» بعد واقعة اعتراضه على قرار مدرب تشلسي، البرتغالي جوزيه مورينيو، لاستبداله بالبرازيلي أوسكار خلال مباراة ساوثمبتون، وتأكيد مورينيو أن الباب مفتوح أمام اللاعب الإسباني للرحيل.
بدورها، أكدت صحيفة «بيلد» الألمانية أن بايرن ميونيخ سيدخل في منافسة مع برشلونة على ضم لويز، وخصوصاً أن مدرب بايرن الإسباني جوسيب غوارديولا رأى أن لويز على رأس أولوياته، وأضافت إن النادي البافاري رصد 30 مليون يورو لضم لويز الذي يمتد عقده مع تشلسي حتى 2017.
من جهته، يسعى أرسنال الى تدعيم هجوم فريقه في السوق الحالية، اذ ذكرت صحيفة «ذا دايلي ستار» الإنكليزية أن مهاجم أتلتيكو مدريد دييغو كوستا يعدّ من أبرز الأسماء التي تخطط لجنة التعاقدات في أرسنال لضمها إلى صفوف «المدفعجية» خلال فترة الانتقالات الشتوية. وأضافت إن مدرب أرسنال، الفرنسي أرسين فينغر، توصل إلى اتفاق مبدئي مع إدارة النادي على تخصيص 32 مليون جنيه استرليني لبدء التفاوض مع إدارة أتليتكو مدريد.
من جانبه، كشف لاعب يوفنتوس، الفرنسي بول بوغبا، أنه باقٍ مع النادي الإيطالي ولا يفكر نهائياً في مغادرة الفريق في المستقبل القريب، مؤكداً في الوقت عينه تمسّكه بأحلامه في اللعب لأحد أقوى الأندية الأوروبية.
وقال بوغبا في مقابلة له مع صحيفة «لا ريبوبليكا» الإيطالية: «أشعر بأنني في حالة جيدة مع يوفنتوس، وأنا سعيد هنا بكل ما تحمل الكلمة من معنى، لكن لا أخفيكم، عندما كنت طفلاً كنت أحلم باللعب مع أرسنال أو برشلونة».
وفي إيطاليا أيضاً، صرح نجم روما دانييللي دي روسي لصحيفة «كورييري ديللو سبورت» عن شعوره بالسعادة لعدم الانتقال الى مانشستر يونايتد الإنكليزي، قائلاً: «لقد كان أمراً رائعاً بالنسبة إليّ عدم الانضمام إلى مانشستر يونايتد، أعتقد أنني كنت سأنتحر لو أقدمت على هذه الخطوة». واعترف دي روسي بأن الصيف الماضي كان فترة عصيبة بالنسبة إليه، ومر بحالة نفسية سيئة، ولم يشعر بالارتياح للأجواء في نادي العاصمة الإيطالية.