أربع مباريات خاضها المنتخب اللبناني تحت 15 عاماً للسيدات في دبي. الأولى كانت أمام الأردن وخسرها منتخبنا الوطني بأربعة أهداف لهدف، بعدما كان قد أنهى الشوط الأول متقدماً بهدف نظيف. سيطر المنتخب على هذا الشوط وأهدر الكثير من الفرص، قبل أن ينهار في الدقائق السبع الأخيرة ويتلقى ثلاثة أهداف. في المباراة الثانية، فازت الناشئات اللبنانيات على المنتخب السوري بخمسة أهداف نظيفة، وهكذا تأهل لبنان إلى دور نصف النهائي، في مباراة أشرك فيها المدرب هاغوب دمردجيان جميع لاعباته، ووقف عند مستوياتهنّ جميعاً. بطولة غرب آسيا، كانت فرصة لتجربة 23 لاعبة. ولهذه الأسباب، أراح جميع اللاعبات الأساسيات، ولا سيما قائدة المنتخب جودي الطيارة، وأشرك مكانها سينال بريش التي تحولت الى حارسة مرمى قبل أسابيع من انطلاق البطولة، إثر افتقار لبنان لحرّاس المرمى في الفئة المذكورة.

في المباراة النصف نهائية، واجه منتخب لبنان نظيره الفلسطيني الذي يمتلك سمعة حسنة في كرة السيدات، على الصعيد العربي والآسيوي. فاز لبنان بسبعة أهداف مقابل هدفٍ واحد، وبدأت معالم التطور تظهر على اللاعبات، حيث ظهر أسلوب كرة قدم حديث على الكرة النسائية، إذ طبقت اللاعبات للمرة الأولى أسلوب الكرات القصيرة والبناء من الخلف، إضافة للتحرك من دون كرة، وسرعة الوصول إلى منطقة الخصم وإنهاء الهجمات بطريقة مناسبة. في المباراة النهائية، قدم المنتخب الوطني أفضل عروضه. تقدم بهدف نظيف عن طريق كريستي معلوف، إلا أنه عاد وتلقى هدفاً من ركلة حرة مباشرة، بعد لمسة يد احتُسبت خارج منطقة الجزاء. لتُحسم المباراة بركلات الترجيح (4-3) لمصلحة المنتخب الأردني، الذي نجح في الفوز على لبنان مرتين.
هذا على مستوى العرض، أما على مستوى التفاصيل، فقد برزت جودي الطيارة في مركز حراسة المرمى وقدمت أداء مميزاً، ولا سيما في المباراة النهائية. تصدت لمعظم هجمات المنتخب الأردني. كذلك، قدمت كل من ريدا وهاب وصوفي فياض مستوى لافتاً، رغم إصابة الاثنتين بكسرٍ في اليد. وشغلت ريدا مركز قلب الدفاع، بينما شاركت صوفي كلاعبة «محور»، إذ صعّبت وصول الكرات للثلث الأخير من لاعبات الخصم، كما كانت من خلالها دائماً تبدأ الهجمات، ومن أمامها سينتيا صالحة خلف المهاجمات. وتشارك معظم اللاعبات اليوم لأول مرة في بطولة دوري منتظم، حيث أن معظمهن بدأ اللعب مع الأكاديميات وفرق المدارس، إلا أنهن وخلال فترة قصيرة من التحضير، أظهرن جميعاً مستوى مميزاً، على الصعيدين الذهني والتكتيكي. لقد كان موسماً واحداً لكنه كان كافياً لتقديم صورة جيدة عن الكرة اللبنانية ــ النسائية خصوصاً، ما يمنح الأمل بتطور اللعبة، وبالمضي قدماً في التحولات الثقافية، التي تلعب دوراً في تعزيز حضور كرة القدم النسائية.

أرقام المنتخب في البطولة
سجّل منتخب لبنان 14 هدفاً في البطولة، وتلقى 6 أهداف. هدافة المنتخب كانت كريستي معلوف التي سجّلت 4 أهداف، وأضافت فرح الطيار هدفين ومثلهما لسينتيا صالحة وناتالي العبد، فيما أضافت كل من هبة علوش وزهراء عساف ولينا جعفر وماريا منصور هدفاً واحداً لكل منهن.