طويت صفحة الجولة الأولى من الدور الثاني من دوري المحترفين الأميركي لكرة السلة «أن بي أي» في المنطقتين الشرقية والغربية، العديد من المدن تترقب من سيكون البطل في «البلاي أوف» ولا يزال السباق نحو اللّقب مستمراً. أربعة فرق في كل منطقة استطاعت مواصلة المشوار، شرقاً عبر كليفلاند كافاليرز بشق الأنفس على حساب إنديانا بيسرز إذ حسم المباراة السابعة في السلسلة لمصلحته (4-3). تأهل تورونتو رابتورز بفوزه على واشنطن ويزاردز (4-2)، أما بقية الركب فتمثّل ببوسطن سلتيكس وفيلادلفيا سفنتي سيكسرز. في المنطقة الغربية حسم هيوستن روكتس التأهل مبكراً (4-1)، كما فعل وصيفه في الدور الأول غولدن ستايت ووريرز بتأهله أمام سان أنتونيو سبيرز (4-1)، وتلاهما يوتا جاز ونيو اورليانز بيليكانز.

الجولة الثانية (النصف النهائي) يبدو أنها تخبئ المفاجآت، في المنطقة الشرقية وقع كليفلاند (الرابع) بمواجهة تورنتو رابتورز (الأول)، المعركة الأولى بين الاثنين كانت الأحد، اللّيلة التي أعاد فيها ليبرون جيمس بسط ملكه على كرة السلة الأميركية إذ ظهر كليفلاند بشخصية مختلفة تماماً عن الدور الأول، الانتصار جاء بفارق نقطة (113-112) بعد التمديد في تورنتو. ليبرون تفوّق على ديمار ديروزان بتسجيله 26 نقطة فيما سجل الأخير 22، صنع «الملك» ليبرون 13 كرة حاسمة. تفوق «الفريق الكندي» في الربع الأول والثالث لكن الكلمة الأخيرة في أول مباراة السلسلة كانت لجيمس الذي ارتفع معدله التهديفي إلى 33.4 ليتفوق على جيمس هاردن.
المواجهة الثانية في المنطقة عينها ستكون بين سيلتكس والسيكسرز، انتهت المباراة الأولى في السلسلة بفوز سيلتكس (117-101). ويعتبر الفريقين من الفرق الشابة في دوري المحترفين هذه السنة، مسيرة الفريقين كانت جيدة. فريق سيكسرز (الثالث) فاز على ميامي هيت في خمس مباريات في الدور الأول، مع أفضل لاعب مهاجم للسنة بن سيمونز. أما فريق سيلتيكس (الثاني) هو الفريق الأكثر مرونة في الدوري، حيث تمكن من التغلب على عدد كبير من الإصابات ليكون أفضل دفاع في الدوري في الموسم الحالي حتى الآن. المباراة الأخيرة التي أقيمت السبت بين الاثنين شهدت تحفظاً كبيراً من الفريقين، لكن الشاب صاحب الـ24 سنة جويل إمبيد لاعب سيكسرز كان الأفضل بـ 31 نقطة على رغم خسارة فريقه في الشوطين. وشهدت المباراة استمرار غياب كيري إيرفينغ الذي لا أخبار عن عودة قريبة محتملة له.

هيوستن المرشح الأول للقب قدم مستوى يخوله الصعود إلى منصة التتويج في الدور الأول محققاً أطول سلسلة انتصارات


في المنطقة الغربية حكايةٌ مختلفةٌ تماماً، فمباراة هيوستن روكتس (الأول) أمام يوتا جاز تصدّرت كل شيء حتى قائمة الأرقام. هيوستن المرشح الأول للقب قدم مستوى يخوله الصعود إلى منصة التتويج في الدور الأول محققاً أطول سلسلة انتصارات هذا الموسم. هيوستن فاز في المباراة الأولى (110-96) لكنه عاد ليخسر الخميس على ملعبه (116-108) لتحوم الشكوك حول إمكان روكتس بالتتويج باللّقب. الأرقام توضح أن المنافسة بين الاثنين هي الأفضل والأقوى حتى الآن من بين كل مباريات الـ «أن بي أي» هذا الموسم، لاعبو الفريقين حصدوا المراكز الخمسة الأولى في كل شيء متعلق باللعبة بعد المباراة الثانية من قائمة الهدافين إلى الرميات الحرة. جيمس هاردن وعلى رغم الخسارة إلّا أنه لا يزال يسير في الطريق نفسه بتسجيله لـ32 نقطة وصناعته لـ11. كريس بول وغيرالد غرين وهاردن أكثر من قام بخطف الكرات. أما رودي غوبرت فهو أفضل من قام بالمتابعات بـ14. آخر ألقاب روكتس يعود إلى عام 1995 فيما لم يحقق يوتا جاز اللقب أبداً.
«صفقوا، واهتفوا لكيري». بلا شك هذا هو عنوان المباراة الأخيرة والثانية في السلسلة في الدور الثاني بين غولدن ستايت ووريرز (الثاني) ونيو أورليانز بيليكانز (السادس)، إذ تغلب الأول للمرة الثانية بنتيجة 122-116 في مباراة شهدت عودة ستيفين كيري بعد غياب استمر خمسة أسابيع. دخل كيري من على دكة البدلاء لينهي المباراة مسجلاً 28 نقطة و7 متابعات فيما صنع سلتين، المدرجات اشتعلت بالتصفيق والتشجيع كلما لمس كيري الكرة، وما أن سجل أول ثلاثيّاته حتى بدأ اسمه يصدح في أرجاء ملعب غولدن ستايت. بدورهما كيفن دورانت ودرايموند غرين لم يبخلا في تقديم أفضل ما لديهما، دورنت سجل 29 نقطة فيما قام غرين بتسع متابعات وصنع 12. أبناء مدينة سان فرانسيسكو يبدون أنهم الأقرب ليكونوا أول الأطراف في الدوري النهائي للمنطقة الغربية.
ويختتم هذا الدور في الثالث عشر من الشهر الجاري في المنطقة الشرقية فيما ينتهي في 14 منه في المنطقة الغربية، معالم المتأهلين قد لا تبدو واضحة حتى الآن ويمكن اعتبار غولدن ستايت أول العابرين، إلّا إذا حدثت مفاجأة ما.



أول مدرب من خارج أميركا الشمالية


قال رايان مكدونا مدير فينكوس صانز أن الصربي إيغور كوكوسكوف سيصبح مدرباً للفريق بعد انتهاء «البلاي أوف». ويعمل كوكوسكوف (46 سنة) كمدرب مساعد من بينها آخر ثلاث سنوات في جاز بعد فترات مع أورلاندو ماجيك وكليفلاند كافاليرز وديترويت بيستونز ولوس أنجليس كليبرز. وبهذا سيكون كوكوسكوف أول مدرب مولود خارج أميركا الشمالية في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين. كما تولى تدريب جورجيا من 2008-2015 وسلوفينيا في 2016 و2017 ليقودها للقبها الأول في بطولة أوروبا بعد الفوز في تسع مباريات من دون أي هزيمة.