لوثر ماتيوس. اسم مونديالي كبير لا بل تاريخي. هذا الصيف ستستضيف روسيا النسخة 21 من البطولة. ماتيوس لوحده لعب في 5 مونديالات. هو، حالياً، حامل الرقم القياسي لأكثر لاعب خوضاً للمباريات في تاريخ كأس العالم بـ 25 مباراة، أي ما يعادل أكثر من نصف موسم في البطولات الأوروبية. البداية كانت في مونديال 1982 حيث لعب ماتيوس مباراتين فقط، ثم ثبّت حضوره أكثر في مونديال 1986 وخاض النهائي ضد أرجنتين دييغو مارادونا. خسر حينها.

المشوار المونديالي سينتقل إلى إيطاليا في 1990. ماتيوس سينتقل بدوره من مركز الوسط إلى الليبرو. سيؤدي فيه ببراعة على الصعيدين الدفاعي والهجومي وتسجيل الأهداف. سجل 4 منها في المركز الثاني في ترتيب الهدافين. كان أجملها في مرمى يوغسلافيا في دور المجموعات بانطلاقة من قبل منتصف الملعب. سيصل مجدداً إلى النهائي ضد أرجنتين مارادونا. كان قائد المنتخب حينها. سيفوز الألمان، ويرفع ماتيوس الكأس.
في سن 33 سيخوض ماتيوس مونديال 1994، لكن ألمانيا لن تتخطى هذه المرة ربع النهائي بخسارتها أمام بلغاريا هريستو ستويتشكوف.
رغم أن المدرب بيرتي فوغتس لم يستدعه بعد تلك البطولة إلى صفوف «المانشافت» إلا أن ماتيوس لم يعلن اعتزاله. كان واضحاً بالنسبة للجميع أنه لن يشارك في المونديال مجدداً، لكن إصابة الليبرو ماتياس زامر قبل كأس العالم 1998 دفعت فوغتس للتراجع عن قراره. كان حينها ماتيوس قد وصل إلى 37 عاماً. بدا هرماً كما منتخبه الذي أُطلق عليه لقب «العواجيز»، فكان الخروج مجدداً أمام كرواتيا. لكن 5 مباريات في تلك النسخة كانت كافية لإدخال ماتيوس تاريخ المونديال. تاريخ يُضاف إليه مباراتان نهائيتان ولقب مونديالي.


150
يحمل لوثر ماتيوس الرقم القياسي لأكثر اللاعبين خوضاً للمباريات مع منتخب ألمانيا بـ 150 مباراة
39
يحمل الرقم القياسي لأكبر لاعب خوضاً لمباراة مع «المانشافت» بسن 39 عاماً ولأكبر لاعب تسجيلاً بسن 38 عاماً و128 يوماً
23
سجل ماتيوس 23 هدفاً في مسيرته مع المنتخب الألماني بين عامَي 1980 و2000