عنيف في طريقة لعبه، تدخلاته القويّة جزء من شخصيّة المحارب البلجيكي صاحب الأصول الإندونيسية رادجا ناينغولان. رغم استبعاده عن التشكيلة الذاهبة إلى روسيا، يبقى «النينجا» أحد أبرز لاعبي الجيل البلجيكي الحالي. يحب التدخين وعلبة السجائر لا تفارق يديه، فاعتراف مدرب المنتخب البلجيكي السابق مارك فيلموتس يبرهن عن مدى تعلق «النينجا» بالتدخين: «في حالة عدم السماح له بتدخين 5 أو 6 سجائر في اليوم، يدمّر غرفته». بدأ رادجا مسيرته الكروية مع فريق «بياتشنزا» الإيطالي الذي ينشط حالياً في دوري الدرجة الثالثة في إيطاليا (Serie C). بعدها انتقل للعب في فريق كالياري. فترة البلجيكي ــ الإندونيسي في كالياري تُعَدّ الانطلاقة التي ظهر فيها رادجا على الساحة الإيطالية بقوة. طريقة لعبه تميّزه عن باقي لاعبي خط الوسط، فيمتاز رادجا باللعب الهجومي والدفاعي في آن واحد (box to box)، بالإضافة إلى تسديداته القوية وصلابته الدفاعية وقوّته البدنية. في 2014 خطف نادي العاصمة الإيطالية روما الموهبة البلجيكية الثمينة مقابل 9 ملايين يورو فقط. مستوى ناينغولان ارتفع خلال السنوات التي قضاها والتي لا يزال يقضيها مع روما. أصبح أكثر شجاعة في التسديد، يلعب في عدة مراكز، لاعب ارتكاز، لاعب وسط متقدم، صانع ألعاب. قصّات شعره الغريبة تلفت النظر في كل مباراة يشارك فيها، بالإضافة إلى الأوشام التي تملأ جسده. هذا المظهر المخيف لنجم روما جعل أحد النزلاء في مدينة أنفيرس البلجيكية يدخلون في حالة هلع بعد رؤيته، ظانين أن الأمر يتعلق بإرهابي، ما جعلهم يتصلون بالشرطة البلجيكية. أثار استبعاده عن المنتخب ضجة كبيرة في بلجيكا.


■ أبرز تدخلات «النينجا»، ذلك الذي كان ضحيّته فيه لاعب كيفو فيرونا، فيديريكو ماتيالو، وقد أبعده عن الملاعب لأكثر من سنة.
■ في شهر أيار من عام 2009 كانت أول مشاركة لناينغولان مع منتخب بلاده بلجيكا أمام تشيلي.
■ صاحب أصول إندونيسية، أب إندونيسي وأم بلجيكية.
■ حصل على جائزة ضمن أفضل فريق للدوري الإيطالي في ثلاثة مواسم متتالية: 2014-2015/ 2015-2016/ 2016-2017.
■ توّج بجائزة أفضل لاعب في نادي «الذئاب» روما موسم 2016-2017.
■ كانت أول مباراة له مع روما عام 2014 أمام سمبدوريا، حين فاز فريق العاصمة بنتيجة 1-0 في بطولة كأس إيطاليا.