من بين اللاعبين المشاركين في المونديال الروسي، الذين يحملون جنسية تختلف عن جنسية المنتخب الذي يمثلونه، هناك ميغيل ليون، الظهير والجناح المكسيكي صاحب الأصول اللبنانية. لمع اسم الدولي المكسيكي عند انتقاله إلى حامل لقب دوري أبطال أوروبا في مرّتين (1987-2004)، بورتو. كانت مسيرة المكسيكي اللبناني قبل انتقاله إلى النادي البرتغالي حافلة بعدد وافر من المحطّات التي توقّف عندها. في 2006، بدأ مسيرته الكروية مع نادي فيراكروز (المكسيك). قضى معه فترة ثلاث سنوات قبل أن ينتقل إلى نادي أتلانتا الإيطالي. «مرّ مرور الكرام»، عبارة تلخّص ما كان عليه ليون مع أتلانتا، حيث شارك الظهير المكسيكي في مناسبتين فقط بين أسوار ملعب «أتليتي أزوري ديتاليا» خلال سنة كاملة. يتميّز ميغيل ليون بقوة تسديداته البعيدة المدى، بالإضافة إلى نزعته الهجوميّة التي يتميّز بها عن غير من الأظهرة في العالم (كما الحال مع مارسيلو وداني ألفيس وغيرهم...). بعد فترة غير ناجحة في إيطاليا، حط ليون الرّحال في بلده من جديد، وتحديداً من بوابة فريق «كلوب أميركا»، حيث حقق معه لقبين للدوري المحلّي. في آب 2015، انتقل إلى بورتو البرتغالي لتكون أفضل فترة له على الصعيد الفردي، من أداء جيد ومراوغات وأهداف عديدة سجّلها المكسيكي في الأراضي البرتغالية. ليون ليس المكسيكي الوحيد الذي كان يلعب في بورتو، فكان إلى جانبه كل من هيكتو هيريرا وخيسوس كورونا. اليوم يشغل ليون مركز الجناح الأيمن في النادي الأندلسي أشبيلة.


■ يعتبر ليون المكسيكي الأوّل الذي شارك في الدوري الإيطالي سنة 2009
■ حقق لقبين للدوري المحلي «ليغا إم إكس» مع فريقه كلوب أميركا في سنة 2013 و2014
■ في 2013، بعد فوزه بلقب الدوري مع كلوب أميركا، كان أوّل استدعاء له لتمثيل منتخب المكسيك في «الكونكاكاف»
■ فاز مع منتخب المكسيك بلقب بطولة «الكونكاكاف» في 2015
■ حاز جائزة أفضل ممرر (أكثر من يعطي تمريرات حاسمة) مع بورتو في الدوري البرتغالي في موسم 2015-2016
■ تمكّن من الصعود برفقة فريقه واتفورد في بطولة «تشامبيو شيب» إلى «البريميير ليغ» في 2015
■ سجّل في أوّل مشاركة له في الدوري الإنكليزي الممتاز مع واتفورد، وانتهت المباراة بالتعادل الإيجابي 2-2 أمام إيفرتون