حصل الحكام الدوليون في كرة القدم وكرة الصالات والكرة الشاطئية على شاراتهم الدولية التي سلمها إليهم رئيس الاتحاد هاشم حيدر بحضور رئيس لجنة الحكام جورج شاهين وأعضاء اللجنة. والحكام هم: الرئيسيون رضوان غندور، علي رضا، حسين أبو يحي، جميل رمضان، هادي سلامة، فيما غاب الحكم محمد درويش بداعي السفر.


أما المساعدون، فهم: سامر بدر، ربيع عميرات، عدنان عبدالله، محمد رمال، حسن قانصوه، هشام قانصوه، علي سرحال، علي المقداد.
وفي الفوتسال: ريم الشامي وعبدالله غيث وخليل بلهوان. وفي الشاطئية حسن عبد ربه.
وألقى حيدر كلمة توجه فيها الى الحكام، مشيراً إلى أن كل ما في كرة القدم مهم، لكن الحكام والمنتخبات يمثلون الواجهة، وبالتالي فإن مسؤولية الحكام كبيرة «وخصوصاً أنكم نخبة الحكام اللبنانيين. وهذا لا يعني أن الآخرين ليسوا جيدين، لكن الحكام الدوليين هم نخبة حكام كل بلد. الحكم ليس فقط كفاءة فنية، بل هو أيضاً سيرة ذاتية حسنة، وشخص يتمتع بأخلاق حميدة».
وتطرق حيدر الى العمل الدؤوب والمخلص للجنة الحكام الرئيسية في الاتحاد برئاسة جورج شاهين الذي يلاحق أمور التحكيم يومياً، حيث سعى الى التعاقد مع شخص كفوء وقيّم، فوقع الخيار الحسن على المحاضر السوري باسل حجار. ورأى حيدر أن هناك عملاً مستمراً على صعيد الدورات والمحاضرات «ومن يعمل بإخلاص لا بد أن يصل. وهذا ما حصل معنا على صعيد المنتخبات، حيث وصلنا الى مرحلة متقدمة، أصبحنا معها مطالبين بأمور أكثر. والحكام أيضاً مطالبون بالأفضل، وأنا أشكر لجنة الحكام على عملها، وألف مبروك للحكام الدوليين».