سيتواجه الصداقة وبنك بيروت على لقب الدوري اللبناني لكرة القدم للصالات، بعدما تقدّم الاول على بلدية الغبيري، والثاني على الجيش اللبناني 2-1، بعد الجولة الثالثة والحاسمة من دور «الفاينال فور». ونجح الصداقة حامل اللقب في تفادي الخروج من دور الاربعة محققاً فوزاً صعباً على ضيفه بلدية الغبيري بنتيجة 6-4 بعد التمديد اثر تعادلهما 4-4 في الوقت الاصلي.


وعانى اصحاب الارض كثيراً للخروج بهذا الفوز رغم انهم سجّلوا تقدّماً مريحاً في بداية اللقاء بعدما سجل لهم الصربي بوريس سيزمار وعلي الحمصي هدفين سريعين، قبل ان يردّ محمود دقيق مقلّصاً الفارق ثم يسجّل سيزمار ثانيةً. الا ان المفاجأة، ورغم طرد حسن باجوق الذي ابعد الكرة عن خط المرمى ليسجل كريم ابو زيد هدفاً رابعاً للصداقة، كان الغبيري قد هزّ الشباك ايضاً بواسطة دقيق ثم محمد علامة، الذي اهدر ركلتي جزاء واحدة في الدقيقة 17، والاخرى من مسافة 10 امتار قبل دقيقة على نهاية الشوط الاول.
ورغم الارهاق الذي اصابه، تمكن الغبيري من معادلة النتيجة اواخر الشوط الثاني بواسطة محمد حمودي، ليذهب الفريقان الى وقتٍ اضافي شهد طرد حسن توبة وحصول الصداقة على ركلة جزاء اهدرها كريم ابو زيد. كذلك، كان دقيق قريباً من حسم الامور عندما تخطى الحارس سركيس اسكدجيان وسدد خارج مرماه.
ولعب هدوء اعصاب لاعبي الصداقة دوره في الشوط الاضافي الثاني وتحديداً في مطلعه عندما اهدى ابو زيد تمريرة حاسمة الى سيزمار الذي سجل ثالث اهدافه، ليخرج حارس الغبيري علي الحسيني من مرماه للعب دور الـ «باور بلاير» فكلّفه هذا الامر هدفاً عندما وصلت الكرة في الجهة المقابلة الى اسكدجيان الذي سارع الى ارسالها باتجاه الشباك الخالية.
وعلى ملعب مجمع الرئيس اميل لحود الرياضي، تخطى بنك بيروت غياب نجمه علي طنيش عن صفوفه واسقط الجيش اللبناني بنتيجة 3-1.
وترجّم بنك بيروت افضليته الى ثلاثة اهداف تناوب على تسجيلها مصطفى سرحان، ومحمد عثمان خطأ في مرماه، وجان كوتاني.
وحاول الجيش مراراً العودة الى المباراة وتحديداً بعدما سجل له محمد الحاج هدف تقليص الفارق، الا ان كرة محمد ابو زيد التي كان من شأنها تغيير الكثير ارتدت من العارضة.
وتقام المباراة النهائية الاولى من اصل خمس غداً الساعة 15.30 على ملعب الصداقة.