كغيره من المدربين، كان آدم لاعب كرة قدم قبل أن يصبح مدرباً، في 1969. بدأ نافالكا مسيرته الكروية مع الفريق البولندي «فيلسا كراكوف»، وشارك في الدوري البولندي «اكستراكرلاسا» في 190 مباراة، سجّل فيها تسعة أهداف. لعب معظم فترات حياته مع فريق «فيسلا»، إلا أنه عانى من إصابات عدة متكررة في 1978. وعلى الرّغم من العمليات الجراحية، اضطر نافالكا إلى الاعتزال في 1984 عندما كان يبلغ 27 سنة من عمره. شارك مع منتخب بلاده بولندا في 34 مناسبة، سجّل فيها هدفاً وحيداً، بالإضافة إلى مشاركته مع «بولسكا» في مونديال 1978. قصّته في التدريب مختلفة عن غيره من المدربين. في 1985 هاجر نافالكا إلى الولايات المتحدة الأميركية، حيث أصبح عاملاً (تشذيب الأشجار وغيرها من الأعمال) في نادي «النسور البولندية الأميركية». بعد انتهاء الحكم الشيوعي في بولندا، وتحديداً في عام 1990، عاد نافالكا إلى بلده الأم وهناك بدأت حكايته مع التدريب. كان المسؤول عن إدارة فريقه «فيسلا»، حيث شغل العديد من المناصب في الفريق بما في ذلك رئيس إدارة الكشافين ومدير الرياضة. كذلك، كان مدرّباً مساعداً للمنتخب البولندي بين عامَي 2007 و2008. في 2014، أعلن رئيس الاتحاد البولندي زبيغنيو بونييك تعيينه مكان فلاديمير فورنيليك مدرّباً جديداً للمنتخب البولندي. ساهم في وصول المنتخب البولندي إلى دور ربع النهائي من كأس الأمم الأوروبية الأخيرة في فرنسا 2016، بالإضافة إلى تأهله إلى كأس العالم في روسيا.