يبدو أن دولة الاحتلال الإسرائيلي لم تستوعب بعد الصفعة التي تلقتها عقب إلغاء الأرجنتين لمباراتها الودية معها، فقد أطلق وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، أحد تصريحاته الساذجة، هذه المرة عبر شماتته في النجم الأرجنتيني، ليونيل ميسي، إثر إخفاقه في إحراز هدف من ركلة جزاء خلال مباراة بلاده أمام آيسلندا، في كأس العالم لكرة القدم بروسيا. ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت عن تغريدة بائسة لليبرمان يقول فيها: «انظروا كم كان ميسي بحاجة إلى مباراة تدريبية أمام إسرائيل.


وتمنوا فوز منتخب آيسلندا (في المباريات المقبلة). دولة صغيرة ذات 360 ألف نسمة، لكن لديها منتخب عملاق». بدوره، نشر النائب العربي في الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي، أحمد الطيبي، استطلاعاً للرأي عبر تويتر، سأل فيه عن الأكثر سعادة بإخفاق ميسي في إحراز الهدف: النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو أم وزيرة الثقافة والرياضة (الإسرائيلية) ميري ريغيف؟ يذكر أن المباراة بين الأرجنتين ودولة الاحتلال كانت مقررة في مدينة حيفا، لكن وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية أصرّت على نقلها إلى القدس الفلسطينية، ضمن التحركات لتكريس احتلالها منذ عام 1967، ما أثار احتجاجات فلسطينية أدت إلى إلغاء المباراة. وحمل مسؤولون إسرائيليون ريغيف مسؤولية إلغاء المباراة، لكنها كشفت أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، نفسه طلب في رسالة إلى الرئيس الأرجنتيني، موريسيو ماكري، نقل المباراة إلى القدس.