فرض الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» غرامة على منتخبي المكسيك وصربيا قدرها 10 آلاف فرنك سويسري (10038 دولاراً) لكل منهما، بسبب سلوك جماهيرهما في كأس العالم 2018.

وأوضحت اللجنة التأديبية التابعة للفيفا أنّ الغرامة على المكسيك جاءت تماشياً مع المادة 67 من قانون التأديب الخاص به، وبسبب سلوك جماهيرها المناهض للمثليين والهتافات العنصرية خلال الفوز على ألمانيا بهدف الأحد الماضي.
وارتكب المشجعون المكسيكيون المخالفة خلال النصف الأول من المباراة في ملعب لوزنيكي في موسكو، على الرغم من دعوة اتحاد الكرة المكسيكي وعدد من لاعبي الفريق جماهيرهم إلى التخلي عن تلك الممارسات أكثر من مرة.
في المقابل، تعرض المنتخب الصربي للغرامة، بعد رفع جماهيره «شعاراً سياسياً مسيئاً» خلال انتصار الفريق بهدف نظيف على كوستاريكا.
ويمارس الفيفا سياسة عدم التسامح مع التمييز، وقد صرح بأنه لن يتسامح مع مثل هذا السلوك من قبل المشجعين في الملعب. كما نفذ سلسلة من التدابير لمكافحة التمييز وتعزيز التنوع، بما في ذلك نظام لرصد مكافحة التمييز، نشط منذ عام 2015.