60



عاماً مضت منذ أن أصبح بيليه رابع مراهق يسجل أكثر من هدف في مباراة كأس العالم، فيما بات كيليان مبابيه خامس لاعب يفعلها

48


سنة مرت منذ أن قلب فريق تأخره في الادوار الاقصائية بهدفين إلى فوز، حيث جاء انتصار بلجيكا 3ــ2 بعد ان كان المنتخب الياباني متقدّماً 2ــ0. وكان آخر من فعل ذلك ألمانيا الغربية أمام انكلترا في مونديال المكسيك عام 1970.

40


مليون متابع هو الحضور التراكمي الذي وصلت إليه كأس العالم بعد مباراة السويد وسويسرا. وكانت البطولة التي سجلت الرقم القياسي في الحضور هي كأس العالم في الولايات المتحدة الأميركية 1994 (3.59 ملايين) ، تليها البرازيل 2014 (3.43 م)، فألمانيا 2006 (3.36 م) ، في حين حضر 2.58 مليون متفرج في مونديال روسيا حتى الآن.

31


هدفاً سُجل من أصل 146 (21%) هدفاً في كأس العالم بعد الدقيقة 80، بينما 22 من أصل 56 مباراة لعبت في مونديال روسيا انتهى شوطها الأول من دون أهداف. وانتهت مباراة واحدة بالتعادل السلبي، علماً بأنه استغرق الأمر 37 مباراة من أجل حصول التعادل الأول من دون أهداف في المونديال الروسي، وهو رقم قياسي في تاريخ كؤوس العالم

17


مباراة كقائد لعبها المكسيكي رافايل ماركيز في كأس العالم، ليكسر بذلك الرقم المسجل باسم «الأسطورة» الارجنتيني دييغو ارماندو مارادونا، حيث خاض ماركيز مباراته الـ17 كقائد للمكسيك في مواجهة البرازيل، وهو الوحيد الذي حمل شارة «الكابتن» في خمس مسابقات، وثالث لاعب خاض خمس مونديالات بعد مواطنه أنطونيو كارباخال والالماني لوثار ماتيوس.

10


أهداف تم تسجيلها عن طريق الخطأ في هذه البطولة، ليُسجّل رقم قياسي جديد، إذ سُجّل الرقم السابق (6 اهداف بالخطأ) في مونديال فرنسا 1998، بينما أصبح المدافع الروسي سيرغي إيغناشيفيتش، الذي سيبلغ الـ39 من العمر هذا الشهر، اللاعب الأكبر سنّاً الذي بسجل هدفاً في مرماه في تاريخ المونديالات.

6


أهداف سجلها هاري كاين كقائد لمنتخب إنكلترا ليعادل رقم مارادونا في كأس العالم.