مرّت ثلاثة أشهر حين سجّل كريستيانو رونالدو أحد أروع الأهداف في تاريخ مسابقة دوري أبطال أوروبا بمقصّية «طار» بها فوق دفاع نادي «السيدة العجوز» لتسكن الكرة في شباك الحارس جانلويجي بوفون. هدف كان بمثابة «لوحة فنّية» وكأن أحد أهم الرسامين في العالم رسمه بريشته. اللافت في الأمر، وفي تلك اللحظة، وقوف مشجّعي فريق يوفنتوس الإيطالي تصفيقاً لهدف «صاروخ ماديرا». قابلت التصفيق تحيّة أشار بها رونالدو إلى جماهير فريق الخصم، شاكراً إياهم على هذه اللقطة المميزة والنادرة في عالم كرة القدم، في أن يصفّق فريق الخصم للاعب سجّل هدفاً في مرماهم. أحداث تذكّرنا بهدفَي كلّ من البرازيلي رونالدينيو وزميله أندريس إنييستا في مرمى ريال مدريد وفي ملعب سانتياغو برنابيو معقل النادي الملكي.

كما في كل نهاية لموسم ريال مدريد، وفي كل فترة انتقالات صيفية، على الأقل في الثلاث سنوات الاخيرة، تكتظّ مواقع التواصل الاجتماعي والوكالات الصحافية بأخبار تربط انتقال نجم ريال مدريد الأوّل بهذا الفريق أو ذاك. ففي السنوات الأخيرة، ربطت الشائعات اسم رونالدو بفريقه السابق مانشستر يونايتد الانكليزي، وأن لاعب ريال مدريد جاهز للعودة إلى الفريق الذي سطع نجمه فيه. وتارة كان خبر الانتقال إلى فريق «حوت الأموال» الفرنسي باريس سان جيرمان، الذي يترأسه القطري ناصر الخليفي.

قدّرت الصحف الايطالية الصفقة بحوالى 350 مليون يورو متضمنةً بدل الانتقال وأجر اللاعب على مدى 4 سنوات


اليوم عادت هذه الشائعات إلى الواجهة، ولكن من الواضح للمتابعين أنها أكثر جدّية ممّا سبق. كريستيانو رونالدو لاعباً ليوفنتوس في الموسم المقبل. عبارة ارتادت «السوشال ميديا» ومواقع الأخبار والصحف الإيطالية بشكل كبير في الأيام الماضية. فقد عنونت الصحيفة الإيطالية "الموثوقة" «لا غازيتا ديللو سبورت» بكلمات هزّت بها العالم أجمع: «JUVE – CR7» في إشارة إلى كريستيانو رونالدو والرقم 7 الشهير الذي يرتديه، مقدرة الصفقة في حال إتمامها بحوالى 350 مليون يورو، متضمنةً بدل الانتقال وأجر اللاعب على مدى أربع سنوات. وأضافت الصحيفة: «انطلقت الوشوشات بين إيطاليا والبرتغال واسبانيا». وتحدثت عن قصة «بدأت مثل الحلم؛ اقتراح، تحول إلى فكرة وربما تصبح حقيقة». الأمور أصبحت نوعاً ما «جدّية». هناك عدّة عوامل تجعلنا نصدّق ولا نُصدم بمثل هذه القنبلة التي من الممكن أن تحدث. علاقة وكيل الأعمال الشهير ووكيل أعمال رونالدو، جورجي مينديش مع رئيس ريال مدريد فلورنتينو بيريز غير الجيّدة. في المقابل، نرى أن العلاقة مميّزة بين مينديش وإدارة يوفنتوس من جهة ثانية. كان آخرها انتقال البرتغالي جواو كانسيلو ظهير فالنسيا الاسباني إلى صفوف «السيدة العجوز».
وبالحديث عن الصحافة الإيطالية وتغطيتها الكاملة لهذه الصفقة «المتوقّع» حدوثها، اعتبر موقع «توتوسبورت» المتخصص أن الامر يتعلق بقصة طموحات ومشاعر وأرقام قياسية، وذلك باعتبار رونالدو «آلة أرقام قياسية». كذلك فإن مواجهة تحدٍ جديد بعمر الثالثة والثلاثين ومنح يوفنتوس لقب دوري ابطال اوروبا قد يكون تحدياً يثير كريستيانو رونالدو. الأخير، اعترف بعد نهاية اللقاء الذي جمعه مع يوفنتوس في تورينو بأنه أحد المشجّعين لهذا النادي منذ صغره. ربّما هذا التصريح لم يأخذ الضجّة اللازمة في ذلك الوقت، إلاّ أنه قد يُدخل سوق الانتقالات اليوم في سجالات لم ولن نتوقّعها لتحدث يوماً ما.