رغم تلقّيهما انتقادات لاذعة بعد زيارتهما الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، ورغم تحميل أحدهما جزءاً من مسؤولية الخروج الكارثي لألمانيا من دور المجموعات في مونديال 2018، فإن الثنائي مسعود أوزيل وإيلكاي غوندوغان لا يفكران في اعتزال اللعب دولياً.

هذه الأنباء أكدتها تقارير صحافية ألمانية، إذ بحسب صحيفة "كيكر"، فإن أوزيل وغوندوغان لا ينويان اعتزال اللعب مع منتخب ألمانيا، رغم انزعاجهما الكبير من الحملة الجماهيرية التي شُنّت عليهما عقب نشر صورهما مع اردوغان، ثم بعد المستوى المتواضع الذي قدّمه كلٌّ منهما في المونديال.
وفي السياق عينه، علّق قائد المانيا السابق لوثار ماتيوس قائلاً: "أوزيل لم يعد في المستوى الذي اعتدنا رؤيته عليه. أعتقد أنه لم يتخذ قراراً واضحاً بعد الأزمة، ونفس الأمر يمكنني قوله بالنسبة الى غوندوغان".