نشرت صحيفة «غارديان» البريطانية تشكيلة مونديالية اعتبرتها الأسوأ في دور المجموعات خلال نهائيات كأس العالم 2018.

وجاء على رأس التشكيلة الحارس الإسباني دافيد دي خيا، بعد إخفاقه مع منتخب بلاده، واستقباله هدفاً سهلاً من البرتغالي كريستيانو رونالدو، خلال المواجهة التي انتهت بالتعادل 3-3، وهو بحسب الإحصاءات قام بتصدّ واحد فقط خلال المباريات الأربع التي خاضها في المونديال!
والتحق به زميله في الدفاع سيرجيو راموس، الذي عانى على المستوى الدفاعي رغم حضوره الجيد هجومياً، حيث كان له تأثيره في الهدف الذي سجلته إسبانيا أمام روسيا، قبل أن تخرج من دور الـ 16.
وضمّ خط الدفاع أيضاً، المدافع الألماني جيروم بواتنغ، الذي تراجع مستواه بشكلٍ رهيب مقارنةً بالمونديال الماضي، اضافةً الى المدافع السنغالي كاليدو كوليبالي.
أما في خط الوسط/ فقد ظهرت أسماء البرتغالي برناردو سيلفا، والبولندي بيوتر زيلينكسي، والأرجنتيني أنخيل دي ماريا. كما ظهر اسم المصري محمد النني، الذي كانت الآمال المصرية معقودة عليه، وخصوصاً وسط إصابة النجم محمد صلاح، لكنه قدّم مستوى متواضعاً.
ولم تعفِ "غارديان" الفرنسي عثمان ديمبلي، من قائمة الأسوأ، رغم تأهل منتخب بلاده إلى ربع نهائي البطولة، مشيرة الى إحصاءاته المتواضعة، إذ نجح في مراوغتين فقط طوال 164 دقيقة.
كما وضعت الى جانبه في خط الهجوم، البولندي روبرت ليفاندوفسكي والألماني تيمو فيرنر اللذين لم ينجحا في تسجيل أي هدف.