لن ينسى دومينيكو بيراردي يوم 12 كانون الثاني 2014 طيلة حياته. هذا التاريخ سيُطبع لا شك في ذاكرة هذا اللاعب، تماماً كما يوم ميلاده في 1 أيلول عام 1994. فالثاني عشر من الشهر الحالي كان يوم الميلاد الثاني لبيراردي...


يوم ميلاده في ملاعب كرة القدم. أن يسجل لاعب في التاسعة عشرة من عمره، ولم يسمع كثيرون باسمه، أربعة أهداف في مباراة واحدة في الدوري الإيطالي، فلا شك أن اليوم الذي صودف فيه ذلك سيصبح استثنائياً، وكيف إذا كانت هذه الرباعية في مرمى فريق ميلان، وكيف إذا كانت سبباً في إقالة مدرب الأخير ماسيميليانو أليغري، وكيف إذا كان مسجلها يلعب لفريقٍ مغمور هو ساسوولو الذي يشارك للمرة الأولى منذ تأسيسه قبل 92 عاماً في دوري الدرجة الأولى؟ من المدهش حقاً أن تكون الخطوة الأولى للاعبٍ نحو النجومية على هذا النحو، أن يكون يوم ميلاده في ملاعب كرة القدم بهذه الطريقة.
12 كانون الثاني 2014 أصبح علامة فارقة في روزنامة بيراردي، وهو لا شك سيغيّر الكثير الكثير في حياته، فما قبل هذا التاريخ ليس كما بعده حتماً. صحيح أن بيراردي كان قد سجل قبل 12 كانون الثاني 7 أهداف في الدوري الإيطالي هذا الموسم، وصحيح أن يوفنتوس كان سبّاقاً الى اكتشاف موهبة هذا الشاب في دوري الدرجة الثانية في الموسم الماضي، حيث ضمه الى صفوفه ومن ثم أبقاه على سبيل الإعارة حتى نهاية الموسم مع ساسوولو، لكن ما حصل الأحد كان غير عابر على الإطلاق إلى حد قطع الشك باليقين بأننا أمام لاعب صاعد فعلاً بقوة نحو النجومية.
من شاهد مباراة ميلان وساسوولو، أو من لم تتح له الفرصة لذلك وتابع أبرز لقطاتها، لا شك أنه كان أمام لاعب «قناص» من العيار النادر، يعرف كيف يأخذ مركزه في منطقة الخصم وكيف يتحرك، والأهم هو تميزه بسرعة كبيرة.
لكأن لعبة القدر لا تفارق بيراردي، ففضلاً عن أن القدر شاء أن تتفجر موهبته أمام فريق كميلان، وهو ما جعله حديث العالم بأسره، فإن انتقاله الى فريق ساسوولو كان للقدر فيه كلمة عليا حيث يروي الشاب لصحيفة «لا غازيتا ديللو سبورت» الشهيرة أنه كان في زيارة قبل ثلاث سنوات لمدينة مودينا لرؤية شقيقه وصادف أن لعب «الكرة الخماسية» مع أصدقاء الأخير لتلفت موهبته انتباه أحدهم، والذي كان على صلة بمساعد مدرب فريق الناشئين في ساسوولو، ليخضع بعدها بيراردي لاختبار صغير مع الأخير وينتقل الى صفوفه.
الأكيد أن أنطونيو كونتي، مدرب يوفنتوس، يبدو الآن في قمة سعادته لرؤية بيراردي وهو يتألق على هذا النحو، وبات يعدّ الأيام قبل الأشهر ليصبح هذا الشاب تحت قيادته و«الجوهرة» القادمة لخط هجومه، لكن الأكيد أيضاً أن عيني تشيزاري برانديللي، تلمعان أيضاً لهذه الجوهرة، حيث إن مواصلة بيراردي التألق في ما تبقى من الموسم الحالي من المحتمل جداً أن يدفع مدرب الـ«سكوادرا آزورا» إلى ضمه إلى التشكيلة المشاركة في مونديال 2014، وخصوصاً مع الاحتمال الكبير لعدم لحاق جيوسيبي روسي بالبطولة لإصابته القوية، وهذا ما يعيد تذكيرنا بنجم هجوم منتخب إيطاليا السابق، سالفاتوري سكيلاتشي، الذي لفت أنظار مدرب الأخير وقتها، أزيليو فيتشيني، قبل أشهر على مونديال 1990 لتألقه مع يوفنتوس فاستدعاه الى تشكيلته المشاركة في البطولة، ليتوّج سكيلاتشي بلقب الهداف وأفضل لاعب فيها.
فهل يكون القدر الجميل بانتظار بيراردي مجدداً ويحصل معه ما حصل مع سكيلاتشي؟




رباعية تاريخية

دخل دومينيكو بيراردي برباعيته في مرمى ميلان، التاريخ من أوسع أبوابه، حيث بات أصغر لاعب في تاريخ الدوري الإيطالي يسجل أربعة أهداف في مباراة واحدة، وأول لاعب يسجل هذا العدد من الأهداف في مرمى ميلان.