عادل الصداقة سلسلة مباريات الدور النهائي في الدوري اللبناني لكرة القدم للصالات 1-1، بفوزه على مضيفه بنك بيروت 4-3 (الشوط الاول 2-2)، في ثانية مبارياتهما من اصل خمس، التي اجريت بينهما على ملعب مجمع الرئيس اميل لحود الرياضي.

سجل للفائز حسن زيتون (2) والصربي بوريس سيزمار وعلي الحمصي، وللخاسر البرازيلي رودولفو دا كوستا (2) ومصطفى سرحان.

واستحق الصداقة هذا الفوز بعدما كان قد خسر المباراة الاولى على ارضه 1-3، وذلك لأنه عرف كيفية السيطرة على مجريات اللقاء في وقتٍ حساس، وخصوصاً بعدما تأخر بهدفين نظيفين مطلع الشوط الاول وسط استحواذ بنك بيروت على الكرة بشكلٍ اكبر.
وبدا في بداية المباراة ان بنك بيروت الذي عاد اليه ياسر سلمان بعد خفض عقوبة ايقافه، في طريقه الى تحقيق فوزٍ ثانٍ، وتحديداً عندما افتتح التسجيل عبر دا كوستا بصاروخٍ من ركلة حرة مباشرة في الدقيقة الخامسة، تبعتها كرة سددها سرحان بالعارضة، قبل ان يعوّض بمجهودٍ فردي تخطى على اثره ربيع ابو شعيا وسجل بذكاء الى يسار الحارس سركيس اسكدجيان (8).
الا ان اخطاء دفاعية مميتة سمحت للصداقة بالعودة الى اللقاء، حيث سجل حسن زيتون هدف تقليص الفارق اثر لعبة جماعية (12)، ثم اصاب سيزمار العارضة من محاولة «لوب»، قبل ان يهزّ الشباك، مستفيداً من فقدان سلمان السيطرة على الكرة امام المرمى (18).
وظهر الصداقة اكثر تركيزاً في الشوط الثاني، فأعطاه زيتون التقدّم بتخطيه جان كوتاني ببراعة ليطلق بعدها قذيفة في شباك الحارس حسين همداني (24). ورغم هذا الهدف كان بنك بيروت قادراً على الخروج فائزاً بعدما عادل له دا كوستا (28)، الا ان الكلمة الاخيرة كانت للحمصي الذي توغل فجأة ولعب الكرة بذكاء الى شباك همداني، مانحاً فريقه فوزاً غالياً قبل النهاية بخمس دقائق.
ولم ينفع اعتماد مدرب بنك بيروت الصربي ديان دييدوفيتش خطة الـ«باور بلاير» لمعادلة النتيجة، لا بل خسر جهود علي طنيش «سيسي» الذي طُرد بالبطاقة الحمراء بعدما اعتبر الحكم محمد شامي انه لمس الكرة بيده خارج المنطقة ليمنع وصولها الى الشباك في الدقيقة الاخيرة.
وتقام المباراة الثالثة على ملعب الصداقة السبت الساعة 15.30.