ارتفعت حدة الانقسامات والصراعات داخل مجلس إدارة الاتحاد العراقي لكرة القدم، قبل ثلاثة أيام من موعد الانتخابات المقررة، بعد أن أصبح هناك فريق يسعى لتأجيل هذا الموعد وطرف آخر يبحث عن إقامتها في الموعد المحدد 18 الجاري. وأوضح مصدر في إدارة الاتحاد العراقي لكرة القدم أن «عدداً من أعضاء الاتحاد طلبوا من الاتحاد الدولي (فيفا)، وعبر إشعار رسمي وقّع عليه هؤلاء الاعضاء، تأجيل موعد إجراء الانتخابات الى موعد آخر خشية أن تبرز اعتراضات جديدة وتقدم طعون بشأن نتائجها المقبلة، ما يمهد لاتخاذ عقوبات متوقعة من قبل (فيفا)».


وأضاف المصدر الذي فضّل عدم الكشف عن اسمه أن «رؤساء أندية الزوراء والرمادي والموصل قدموا اعتراضات جديدة لدى محكمة كاس ضد الاجراءات التحضيرية لهذه الانتخابات التي اعتمدها الاتحاد حول الانتخابات المزمع إقامتها السبت المقبل». ولم يوقّع على هذا الطلب الرسمي المقدم الى (فيفا) للتأجيل خمسة أعضاء، بينما وقّع عليه ستة أعضاء آخرين.
ويتركز جوهر الاعتراض الجديد الذي تقدم به رؤساء ثلاثة أندية حول طبيعة عمل اللجنة المشرفة على الانتخابات بكونها شكلت من قبل الاتحاد ذاته وليس من قبل جهة محايدة أو اللجنة الأولمبية العراقية التي فضّلت الصمت حول هذا الموضوع.