أكّد مسؤول كبير في نادي النجمة أن الإدارة ليست في وارد التخلي عن لاعبها نادر مطر الذي يواجه مشكلة مع المدرب التونسي طارق جرّايا. واعتبر المسؤول أن الموضوع سيحلّ من دون أن ينفي أن هناك مسؤولية على اللاعب في مكان ما، وخصوصاً على صعيد مسألة المركز الذي يريد أن يلعب فيه. فمن المعروف أن من يحدد المراكز هو المدرب، ولو كان كل لاعب بإمكانه أن يحدد المركز الذي يلعب فيه والطريقة التي يرتاح لها، فحينها لا حاجة لوجود مدرب. وعن العلاقة بين جرّايا ومطر، أشار المسؤول النجماوي إلى «أن المدرّب التونسي كان إيجابياً مع اللاعب، وقد منحه إجازة عشرين يوماً بعد العودة من السعودية، حيث التحق مطر متأخراً بالتمارين». ويعتبر جرّايا أن مطر «حاجة للفريق على الصعيد الفني، لكن وفق رؤية المدرب الفنية رغم أن اللاعب تعامل بطريقة غير لائقة مع جرّايا في إحدى المرات بعد توتر الأجواء بينهما». ويعتب المسؤولون في النادي على أشخاص محيطين بمطر توجههم نحو مواقع التواصل الاجتماعي لتصفية الحسابات، حيث يكون المتضرر هو النادي وليس المدرب جرّايا.

وفي ظلّ المشكلة القائمة، اشتعلت مواقع التواصل الإجتماعي بأخبار عن عروض قُدمت للاعب، ومنها من ناديي الأنصار والعهد، وهو ما نفاه المسؤول النجماوي، مؤكّداً أن الناديين لم يتقدما بأي عرض لضم اللاعب وهو الأمر الذي ينسحب على نادي السلام زغرتا أيضاً. وفي سياق آخر، نفى المسؤولون في النجمة وجود أي كلام حول عملية تبادل مع الصفاء بعودة لاعب النجمة أحمد جلول الى نادي السابق الصفاء وانتقال لاعب الأخير عمر الكردي الى النجمة. فقد كان هناك كلام سابق عن عملية تبادل تشمل جلول ومحمد جعفر وليس الكردي، لكن لم تتم. فإدارة النادي تسعى في الفترة الحالية الى البحث عن قلب دفاع لسد ثغرة غياب ماهر صبرا، إضافة الى ظهير أيسر، رغم التعاقد مع أمير الحصري الذي قد يكون له مركزٌ مختلف في النجمة.