شكوى ضد الحكمة



تقدم لاعبا نادي الحكمة السابقان علي فخر الدين وغسان نعمة بشكوى للمجلس التحكيمي لكرة السلة في الاتحاد الدولي للعبة ضد نادي الحكمة. ويطالب اللاعبان النادي بدفع مستحقاتهما المالية التي تصل قيمتها مجتمعة إلى حوالى 100 ألف دولار. ويبلغ عقد فخر الدين 60 ألف دولار تقاضى منها 16.500 دولار، بينما عقد نعمة هو 57 ألف دولار تقاضى منها 13 ألف دولار. ومن المتوقع أن تفاقم هذه الدعوى من مشاكل نادي الحكمة الإدارية والماليّة، كما ستعرّضه لعقوبات من الاتحادين الآسيوي والدولي للعبة.

البقاع الرياضي يُعير الموسوي
أعلن نادي النجمة تعاقده مع مهاجم نادي البقاع الرياضي، علي موفّق الموسوي (20 عاماً)، بالإعارة لموسم واحد، مع أحقية الشراء في الموسم المقبل. اللاعب الذي كان قد اختير من بين أفضل اللاعبين الناشئين في الموسم ما قبل الماضي، لعب 21 مباراة في الموسم الماضي، ساهم خلالها بتسجيل 5 أهداف (سجل 3 وصنع 2)، مساهماً ببقاء فريقه في الدرجة الأولى. وبات الموسوي ثالث صفقات «النبيذي» الذي يضم اللاعبين الشباب، بعد محمود كعور (18 عاماً) وأمير الحصري (25 عاماً).

انتقالات كرة السلة
أكّدت مصادر سلويّة اقتراب لاعب نادي التضامن الزوق ومنتخب لبنان جيرارد حديديان من التوقيع على كشوفات نادي أطلس الفرزل الصاعد حديثاً إلى دوري الدرجة الأولى لكرة السلة اللبنانية. وسيستفيد أطلس من خبرة حديديان في دوري الدرجة الأولى، وفعالياته كلاعب قادر على اللعب في المركزين «4و5». من جهة ثانية نفت مصادر نادي المريميين الشانفيل ما أشيع عن التعاقد مع اللاعب اللبناني ـ الأسترالي جوليان خزوع ليكون في صفوف النادي الموسم المقبل. يذكر أن اللاعب كان قد تعرّض منذ حوالى ثلاث سنوات لإصابة قويّة أبعدته عن الملاعب. ومن جهته اقترب نادي هوبس من التعاقد مع المدرب بول كافتر الذي كان قد أشرف خلال بعض فترات الموسم الماضي على تدريبات نادي التضامن، كما درّب أيضاً نادي هومنتمن في السنوات السابقة.

لاعبان أجنبيّان بدلاً من ثلاثة


أجرى الاتحاد اللبناني لكرة السلّة بعض التعديلات على نظام البطولة المحليّة. وأقر الاتحاد اعتماد لاعبين أجنبيين اثنين على أرض الملعب، إضافة إلى لاعب ثالث على مقاعد البدلاء، بدلاً من النظام القديم الذي كان يسمح بمشاركة ثلاثة لاعبين أجانب على أرض الملعب. وحدد الاتحاد موعد انطلاق البطولة للموسم 2018 ـ 2019 للرجال في 14 تشرين الثاني/أكتوبر المقبل. كما قرر إقامة الدوري من مرحلتي ذهاب وإياب، ثم الانتقال إلى دور الثمانية ونصف النهائي والنهائي مباشرةً، وإلغاء مرحلة المجموعات التي أقيمت في السنوات الماضية (مواجهات الأندية الخمس الأوائل). ولاقى قرار الاتحاد استحساناً من قبل اللاعبين اللبنانيين، الذي أصدروا بياناً أكدوا فيه أن «هذه الخطوات أعادت الاعتبار إلى الاعب اللبناني، كما أمّنت له حمايةً افتقدها لسنوات طويلة». وقال اللاعبون اللبنانيّون في بيانهم إنّ «هذا القرار أعاد الأمل والحافز للاعبين الناشئين والشبان، بحجز مقعد في دوري الدرجة الأولى، والذي كان شبه معدوم في السابق، بسبب وجود أكثر من نصف الفريق على أرض الملعب من اللاعبين الأجانب».