يدخل العهد مرحلة جديدة قبل بداية اياب الدوري اللبناني لكرة القدم، حيث وافقت الادارة امس على استقالة المدرب باختيار فانلي، الذي يبدو انه شعر بأن الامور لن تكون في مصلحته وأن الاقالة ستكون في انتظاره، فاجتمع مع أمين سر النادي الحاج محمد عاصي، واضعاً استقالته بتصرف الادارة التي صدّقت عليها في الاجتماع المسائي.


رحيل فانلي عن العهد لا يعني ان الاخير لن يكون قادراً على البقاء في دائرة المنافسة على لقب الدوري، وهو الذي يقف على مسافة واحدة مع الصفاء المتصدر بتساويهما نقاطاً، فالادارة العهداوية ترى ايضاً حاجة للتغيير من اجل مواكبة المرحلة المقبلة، وهذا الامر سيكون منوطاً في الوقت الحالي بالمدربَين الكابتن السابق للفريق غلام غادر وباسم مرمر الذي قاد فريق الشباب الى بطولة لبنان.
وفي اتصالٍ مع «الأخبار»، اوضح عاصي ان مواكبة الادارة للفريق وكل ما يجري حوله كانت شبه دائمة «اذ لم يكن هناك اي مشكلة بين المدرب واللاعبين حيث كنا نعمل اصلاً على تذليلها قبل نموها». وتابع: «لقد قمنا بتوفير كل ما طلبه المدرب، وانتظرنا نقلةً في اداء الفريق الذي قال هو بنفسه انه يضم افضل لاعبي لبنان، الا ان الاخطاء باتت متكررة، وما حصل في مباراة الإخاء الاهلي عاليه (0-5) الاخيرة كان نسخة عما حدث في المباراة امام النجمة (0-3) في الدوري».
وفي الوقت الذي بدأت فيه الاسماء تتداول، حيث رمى البعض باسمَي المدربين موسى حجيج وسمير سعد، اكد عاصي ان الخيار سيكون الاستعانة بمدربٍ اجنبي، وتحديداً عربياً، مؤكداً ان مروحة الخيارات ليست واسعة «لكن الاتصالات بدأت بشكلٍ سريع». علماً ان مصادر اشارت الى اتصالٍ جرى بمدرب النجمة السابق المصري عبد العزيز عبد الشافي «زيزو»، لكن من دون الاتفاق على شرطٍ اساسي، وهو كلام لم يؤكده الجانب العهداوي.
اما في الجانب الانصاري، وبعد السقوط الكبير للفريق الاخضر امام غريمه التقليدي النجمة (0-3)، اول من امس، في الدور ربع النهائي لمسابقة كأس لبنان، فقد بدأ الحديث عن توجه الادارة نحو الاستغناء عن خدمات المدرب العراقي هاتف شمران، بينما اسقط البعض هذا الاحتمال على اعتبار ان عقد شمران يتضمن بنداً يجبر الانصار على دفع مبلغ 50 الف دولار في حال فسخ الارتباط بين الطرفين.
الا ان فكرة التخلي عن شمران لا تبدو واردة اصلاً في الانصار، وخصوصاً ان المدرب المذكور لم يصل مطالباً بإحراز الالقاب بقدر بناء فريقٍ يكون قادراً على مقارعة الكبار في المستقبل. وهذه النقطة يشدّد عليها مدير النادي عباس حسن الذي قال لـ«الأخبار»: نكون ظالمين إن فكرنا حتى بإقالة المدرب، فهو اولاً لعب في مباراة النجمة بفريقٍ منقوص، وثانياً يخوض الموسم من دون حصوله على الاساسيات التي طلبها على الصعيد الفني، وهنا الحديث عن النقص في المهاجمين الذي يفترض ان تحل مشكلته مع انضمام البرازيلي رودريغو لوبيز والنيجيري أبيدي برينس».
واكد حسن وجود البند الجزائي في عقد شمران «لكن لن يكون هناك مشكلة مادية عند النادي لاتخاذ خطوة الاقالة لو كانت مطلوبة، بل نحن نتطلع اليوم الى تقديم الفريق اداءً يليق به مع شمران في مرحلة الاياب».
هذا وكان مدربٌ آخر محط كلام كل من تابع تمارين الراسينغ يوم أمس حيث تطوّر تلاسن بين المدرب التشيكي ليبور بالا مع لاعبه علي حمية الممتعض بعد ابعاده عن المباراة الاخيرة امام السلام زغرتا (0-1) في الكأس، الى محاولة لوصول الطرفين الى بعضهما بعضاً بالأيدي، قبل ان يتدخل لاعبو الفريق ويحولوا دون تطوّر الاشكال، الذي طُرد على اثره حمية من الحصة التدريبية على وقع كلام من بالا بأنه لا يريده اصلاً في الفريق، رغم مشاركته عادةً أساسياً في المباريات.

يمكنكم متابعة شربل كريم عبر تويتر | @charbel_krayem




«مودي» نجماوي


وصلت امس الى الاتحاد اللبناني شهادة الانتقال الدولية الخاصة بالمدافع المصري احمد عبد العزيز «مودي» (26 عاماً) الذي سيكمل بالتالي انتقاله الى النجمة قادماً من ناديه الأم الاسماعيلي





بحسون في الإسماعيلي

في الوقت الذي غطّ فيه «مودي» في النجمة، سينتقل إبراهيم بحسون إلى الإسماعيلي لمدة 6 أشهر. وسبق لبحسون (24 عاماً) ان احترف مع الزوراء العراقي، وخاض تجربة قصيرة مع الأهلي القطري