ستأخذ انتخابات رئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم المقررة في 26 شباط المقبل منحى جديداً من خلال اعتماد المناظرة التلفزيونية التي وافق على المشاركة فيها المرشح السويسري جاني إينفانتينو مع باقي المرشحين على شبكة "بي بي سي" البريطانية، بحسب ما ذكر في حسابه على "تويتر".

وكتب الأمين العام للاتحاد الأوروبي للعبة: "سعيد لقبول دعوة بي بي سي للمشاركة في مناظرة مع باقي المرشحين لرئاسة الفيفا. أتطلع إلى المناظرة والاستماع إلى آراء المشجعين. هذا جزء من التزامي بالشفافية والديموقراطية".
وكان ثلاثة مرشحين، من بينهم اينفانتينو، قد رفضوا المشاركة في مناظرة تلفزيونية على شبكة "إي أس بي أن" كان من المقرر أن تنقل مباشرة على الهواء، وذلك بحسب ما كشف المرشح الفرنسي جيروم شامبانيي الثلاثاء الماضي.
وقال شامبانيي: "من المخيب جداً أن تضطر "أي أس بي أن" إلى إلغاء المناظرة التلفزيونية المباشرة التي كانت مقترحة في 29 كانون الثاني في لندن بين المرشحين لرئاسة الفيفا. أنا شخصياً والسيد (الأمير الأردني) علي بن الحسين وافقنا، فيما رفض المرشحون الثلاثة الآخرون! لا حاجة لقول المزيد!".
والمرشحون الثلاثة الذين تحدث عنهم شامبانيي هم فضلاً عن اينفانتينو الجنوب افريقي طوكيو سيكسوايل ورئيس الاتحاد الآسيوي الشيخ البحريني سلمان بن ابراهيم آل خليفة.
من جهة أخرى، سيتخذ الاتحاد الأفريقي لكرة القدم موقفه من المرشحين لرئاسة الاتحاد الدولي في الخامس من شباط المقبل خلال اجتماع لجنته التنفيذية، وذلك بحسب ما كشف أمينه العام المغربي هشام العمراني لوكالة "فرانس برس".
وقال العمراني على هامش توقيع اتفاق تفاهم بين الاتحادين الأفريقي والآسيوي في ما يخص تنظيم المسابقات وبرامج التطوير الفني: "ستجتمع اللجنة التنفيذية في الخامس من شباط في كيغالي (رواندا) وسيتم طرح السؤال في ما يخص الانتخابات الرئاسية للفيفا، وحينها ستحدد اللجنة التنفيذية ورئيسها المسار الذي يجب سلوكه" في ما يخص المرشح الذي سيدعمه الاتحاد الأفريقي في الانتخابات.
وواصل: "اللجنة التنفيذية نفسها ستقرر في اجتماع الخامس من شباط ما إذا ستتخذ موقفاً من عدمه" بشأن دعم مرشح معين.
وقد يلعب اتفاق الشراكة الموقّع بين الاتحادين دوراً في دعم رئيس الأخير سلمان بن ابراهيم.