شارك جورج وياه الرئيس الحالي لدولة ليبيريا وأحد أفضل لاعبي كرة القدم السابقين، في مباراة ودية أقيمت بين منتخب بلاده ونظيره النيجيري، والتي خُصّصت لتجميد الرقم 14 الذي حمله خلال الدفاع عن ألوان المنتخب الليبيري، بحسب تقارير صحافية محلية.

وأُقيمت المباراة في العاصمة الليبيرية مونروفيا، حيث انتهت بخسارة المضيف بنتيجة (2-1). وشارك ويّاه والذي يبلغ من العمر حالياً 51 عاماً في 79 دقيقة، قبل أن يخرج على وقع تصفيق الحاضرين في الملعب. وأظهرت صور وأشرطة مصوّرة تداولها مستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي، ويّاه وهو يقوم باستعراض مهاراته مع الكرة خلال فترة الإحماء، ويقوم بمحاولات مراوغة وينفذ ركلة حرة خلال المباراة.
وانتُخب ويّاه رئيساً لبلاده في كانون الثاني/يناير 2018، وهو يعدّ من أبرز المواهب الكروية التي أنجبتها «القارة السمراء». وأبهر اللاعب السابق لأندية موناكو وباريس سان جرمان الفرنسيين، وميلان الإيطالي، العالم الأوروبي، إذ نال عام 1995 جائزة الكرة الذهبية من قبل مجلة «فرانس فوتبول» الفرنسية (كانت تمنح في ذلك الوقت لأفضل لاعب في أوروبا فقط).
وكان ويّاه أوّل لاعب من خارج أوروبا ينال هذه الجائزة في التاريخ، حيث كانت تمنح قبل 1995 للاعبين أوروبيين فقط، ولا يزال الأفريقي الوحيد الذي توّج بها.