لم يكن طريق الإسباني رافايل نادال، المصنف أول، سهلاً على الإطلاق لبلوغ نصف نهائي بطولة أوستراليا المفتوحة لكرة المضرب، أولى البطولات الأربع الكبرى لهذا الموسم، بفوزه الصعب على البلغاري غريغور ديمتروف الثاني والعشرين 3-6 و7-6 و7-6 و6-2، في ملبورن.


وضرب نادال موعداً نارياً في دور الأربعة مع السويسري روجيه فيديرر السادس، الذي اجتاز عقبة البريطاني اندي موراي الرابع 6-3 و6-4 و6-7 و6-3. وأشاد نادال بمنافسه قائلاً: «لديه كل شيء ليصبح بطلاً رائعاً، أداؤه يشبه أداء روجيه فيديرر كثيراً».
وفي المباراة الثانية، قدم فيديرر أداءً قوياً مرة جديدة ليؤكد تصميمه على العودة الى التألق الذي غاب عنه في الموسم الماضي، اذ كان الأسوأ في مسيرته. وسيخوض فيديرر نصف نهائي بطولة ملبورن للعام الحادي عشر على التوالي في سعيه الى إحراز لقب رابع فيها بعد أعوام 2004 و2006 و2007 و2010، وإلى تعزيز رقمه القياسي بعدد ألقاب الـ«غراند سلام» (17 لقباً).
من جهته، فشل موراي في مواصلة مشواره كما فعل عندما بلغ المباراة النهائية أعوام 2010 و2011 و2013، وعليه انتظار بطولة «رولان غاروس» الفرنسية التي تنطلق في أيار المقبل لمحاولة إحراز لقب ثان في الغراند سلام بعد «فلاشينغ ميدوز» عام 2013.
ولدى السيدات، فقدت البيلاروسية فيكتوريا ازارنكا، المصنفة ثانية، لقبها بخسارتها أمام البولونية انييسكا رادفانسكا الخامسة 1-6 و7-5 و0-6، في ربع النهائي.
وتلتقي رادفانسكا في نصف النهائي مع السلوفاكية دومينيكا شيبلولكوفا العشرين الفائزة على الرومانية سيمونا هاليب الحادية عشرة 6-3 و6-0.
ولحقت ازارنكا بالأميركية سيرينا وليامس المصنفة أولى والروسية ماريا شارابوفا الثالثة واللتين خرجتا من الدور الرابع.
وفشلت البيلاروسية بالتالي في أن تصبح أول لاعبة تحرز اللقب في البطولة الأوسترالية ثلاثة أعوام متتالية بعد السويسرية مارتينا هينغيس التي حققت هذا الإنجاز بين عامي 1997 و1999، كما أنها لقيت الخسارة الأولى في ملبورن بعد 18 فوزاً متتالياً.
من جهتها، قالت رادفانسكا: «مواجهة أزارنكا تكون صعبة دائماً، فقد خسرت أمامها مراراً، ولذلك كان عليّ اعتماد أداء هجومي، وهذا ما فعلته ونجحت في تحقيقه اليوم (أمس)».
وبالنسبة إلى شيبولكوفا (26 عاماً)، فإن هذه المرة الأولى التي تبلغ فيها نصف نهائي البطولة الأوسترالية، وسبق أن وصلت الى هذا الدور في بطولة «رولان غاروس» الفرنسية عام 2009.