افتتح الأسبوع الثاني عشر من الدوري اللبناني لكرة القدم بخسارة الراسينغ واختتم بتعادل مخيّب للأنصار مع الإخاء الأهلي عاليه. ما بين المباراتين شهد سقوط المتصدر الصفاء وفقدانه للصدارة لمصلحة العهد الذي تصدر منفرداً رغم تعثره أمام المبرة وتعادله سلباً. أما الساحل فقد استعاد نغمة الفوز، وتحديداً في طرابلس على حساب الاجتماعي الذي لم يستحق الخسارة، في وقت تابع فيه النجمة مسلسل انتصاراته وحقق فوزه الرابع بحضور وقيادة المدرب الالماني ثيو بوكير، وكان على حساب السلام زغرتا المكافح وصاحب الروح العالية.


ورغم اشتعال المباريات على معظم المحاور، كان الحدث الأبرز في صور حين فاز صاحب الأرض على ضيفه الصفاء 2 - 0 بهدفين سجلهما العاجي تيزان كونيه في الدقيقة 78 وسعيد عواضة (90) أمام جمهور صوري احتفل طويلاً بالفوز الثاني لفريقه منذ الأسبوع الأول. واستحق المضيف الفوز بعد العرض الكبير، وأثبت لاعبوه أن صور لن تفقد ممثلها في بطولة الدرجة الأولى. فالمباراة أثبتت صوابية قرار ادارة النادي بالتعاقد مع أجنبيين سيكون لهما شأن كبير وهما تيزان وباتريك ميليس الذي صنع الهدف الثاني. في المقابل، خيّب الصفاويون آمال جمهورهم بأداء متواضع وغياب للفرص الحقيقية.
هذه الخسارة أفقدت الصفاء الصدارة لمصلحة العهد الذي سيستقبل مدربه المصري الجديد عبد العزيز عبد الشافي «زيزو» متصدراً ترتيب البطولة بفارق نقطة عن الصفاء بعد تعادله مع المبرة على ملعب العهد. التعادل السلبي الذي يعتبر مكسباً للمبرة لم يكن بسبب تواضع مستوى العهد بل نتيجة تفوق المبرة، خصوصاً العنصر المحلي في الفريق، إذ إن لمسات المدرب فؤاد سعد خلال فترة الاستراحة بدت واضحة. فالمدرب اللبناني القدير بدأ بتشكيلة لبنانية مع مشاركة السوري خالد صالح فقط قبل أن يدخل محمد منصور وعلاء بيضون في الدقيقتين 69 و81، ما يعني أن لبنانيي المبرة نجحوا في خطف نقطة من العهد.
في الوقت عينه، كان النجمة يستضيف السلام زغرتا ويكرر فوزه عليه بنتيجة 2 - 1 على ملعب صيدا. ولم تكن المباراة سهلة على النجماويين نتيجة الروح القتالية العالية للضيوف، لكنها لم تكن كافية أمام خبرة لاعبي النجمة الذين حققوا الأهم وفازوا بنقاط المباراة. النجمة تقدم عبر علي حمام بعد خطأ من الحارس رضوان كساب في التعامل مع ركنية القائد عباس عطوي في الدقيقة 57. وعزز النجمة الفوز بهدف مكافح للجيد خالد تكه جي بعد دقيقة على الهدف الأول حين خطف الكرة من المدافع أحمد الخطيب. لكن السلام لم يستسلم وقلص الفارق عبر السنغالي دوغلاس فاي في الدقيقة 83 بعدما استغل خطأ من مدافع النجمة عبد الناصر حسن. إلا أن الوقت المتبقي لم يكن كافياً للعودة بنقطة الى زغرتا، لكن المباراة طمأنت الجمهور السلامي الى مستوى فريقه.
أمس عاد الساحل من ملعب طرابلس الأولمبي بثلاث نقاط صعبة من مضيفه الاجتماعي بعد فوزه 1 - 0 بهدف سجله السوري علي غليوم في الدقيقة 43. لكن فوز الساحل لا يطمئن الى مستوى الفريق، وتحديداً في الشوط الثاني الذي كان طرابلسياً بامتياز استحق معه الاجتماعي نقطة.
ختام الأسبوع كان مخيباً للأنصاريين، حين أهدروا فوزاً كان في متناول اليد بعد تقدمهم 1 - 0 على الإخاء الأهلي عاليه على ملعب بيروت البلدي، لكن الضيوف عدلوا النتيجة، ليتفوق المدرب محمود حمود على العراقي هاتف شمران الذي ينبغي أن تكون أجوبته مقنعة لإدراة فريقه بعيداً عن أعذار أصبحت غير منطقية. افتتح الأنصار التسجيل عبر البرازيلي رودريغو في الدقيقة 21 حيث ظهر بشكل مميز في المباراة. وعادل الإخاء عبر مهاجمه عماد غدار في الدقيقة 73.

الدرجة الثانية

حقق فريق الحكمة بداية طيبة مع انطلاق مرحلة الإياب حيث سجّل فوزاً مهماً على مضيفه الاهلي النبطية 3-1 في ختام الأسبوع الرابع عشر. ورفع الحكمة رصيده الى 20 نقطة في المركز الرابع، بينما بقي رصيد الاهلي عند 13 في المركز الثامن.
كذلك فاز الخيول على الشبيبة المزرعة 4-1 رافعاً رصيده الى 22 نقطة في المركز الثالث، أما الشبيبة فقد بقي رصيده عند 12 نقطة في المركز العاشر.
وتعادل الرياضة والادب مع ضيفه التضامن بيروت سلباً ليرفع الاول رصيده الى 17 نقطة سادساً والثاني الى 16 سابعاً.
وتعادل المتصدر النبي شيت مع العمال طرابلس سلباً، وبقي الاول في الصدارة بـ28 نقطة، والثاني أخيراً بـ7 نقاط. وكانت المرحلة قد افتتحت يوم الجمعة حيث خسر النهضة برالياس امام الشباب الغازية 0-1، ليبقى رصيد الاول عند 9 نقاط في المركز الـ11 أما الثاني فقد رفع مجموعه الى 26 نقطة في المركز الثاني. وفاز أيضاً الشباب طرابلس على الاهلي صيدا بهدف يتيم، رافعاً رصيده الى 12 نقطة في المركز التاسع، أما الاهلي صيدا فقد توقف رصيده عند 19 نقطة في المركز الخامس.




الترتيب العام لدوري الدرجة الأولى ــ المرحلة 12







جيانيني يعمل بشكل طبيعي!

تابع مدرب منتخب لبنان جوسيبي جيانيني مباريات الدوري اللبناني بشكل طبيعي حيث حضر في لقاء العهد والمبرة السبت، وكذلك في لقاء الأنصار والإخاء الأهلي عاليه أمس. وهو سيشرف على تمرين المنتخب اللبناني اليوم، بانتظار توضّح الصورة بالنسبة إلى قضية التلاعب في إيطاليا التي ورد اسمه فيها. فمن المفترض أن يتخذ الاتحاد قراراً سريعاً في أقرب وقت.