فرمل جنوى مضيفه يوفنتوس حامل اللقب في الأعوام السبعة الأخيرة عندما أرغمه على التعادل 1-1 وحرمه من تحقيق العلامة الكاملة في 9 مباريات متتالية، فيما أوقف سبال صحوة روما بالفوز عليه 2-صفر السبت في افتتاح المرحلة التاسعة من الدوري الإيطالي لكرة القدم. وفي المباراة الأولى، على ملعب «أليانز ستاديوم» في تورينو، أهدر يوفنتوس أول نقطتين هذا الموسم بفشله في الفوز على ضيفه جنوى، فتوقفت سلسلة انتصاراته المتتالية عند ثمانية في الدوري المحلي و10 في مختلف المسابقات كونه كسب مباراتيه في دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا مع مضيفه فالنسيا الإسباني 2-صفر وضيفه يونغ بويز السويسري 3-صفر. وفشل يوفنتوس في سعيه لمعادلة أفضل انطلاقة في الدوري والمسجلة باسم روما بقيادة مدربه الفرنسي رودي غارسيا عام 2013 عندما حقق 10 انتصارات متتالية. وكان يوفنتوس في طريقه إلى تحقيق الفوز عندما تقدم بهدف لمهاجمه الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو منذ الدقيقة 18 من مسافة قريبة، مستغلا كرة أبعدها الحارس الروماني أندري يونوت رادو إثر تسديدة قوية للدولي البرتغالي جواو كانسيلو. وهو الهدف الخامس لرونالدو في الدوري منذ انضمامه الى يوفنتوس قادماً من ريال مدريد الإسباني هذا الصيف. كما هو الهدف الـ 400 لرونالدو في الدوري في البطولات الأوروبية الخمس الكبرى، وبات أول لاعب يصل هذا الحاجز بفارق 11 هدفاً خلف غريمه السابق في برشلونة الإسباني الدولي الأرجنتيني ليونيل ميسي (389 هدفاً).
جنوى صمد ببسالة وفرض التعادل في أول مباراة بقيادة مدربه الجديد

وسنحت ليوفنتوس العديد من الفرص لحسم النتيجة لمصلحته وخصوصاً في الشوط الأول الذي فرض خلاله سيطرة ميدانية، لكنه دفع الثمن غالياً منتصف الشوط الثاني عندما استغل العاجي كريستيان كوامي تخاذل دفاع يوفنتوس في التعامل مع هجمة مرتدة. وحاول مدرب يوفنتوس ماسيميليانو أليغري ضخ دماء جديدة في خط الهجوم لحسم المباراة بإشراكه الأرجنتيني باولو ديبالا وفيديريكو برنارديسكي مكان الفرنسي بليز ماتويدي والكرواتي ماريو ماندزوكيتش، بيد أن جنوى صمد ببسالة وفرض التعادل في أول مباراة بقيادة مدربه الجديد الكرواتي إيفان يوريتش خليفة دافيدي بالارديني المقال من منصبه في 9 تشرين الأول الحالي بعد يومين من خسارته أمام ضيفه بارما 1-3. وتنتظر يوفنتوس ورونالدو رحلة صعبة غداً لمواجهة مانشستر يونايتد. بدوره، وجه نابولي إنذاراً جدياً لباريس سان جرمان الفرنسي الذي سيستضيفه الأربعاء على ملعب بارك دي برانس في باريس في الجولة الثالثة من دور المجموعات من مسابقة دوري أبطال أوروبا.

وفي المباراة الثانية على الملعب الأولمبي في العاصمة، أوقف سبال صحوة روما عندما تغلب عليه 2-صفر. وكان روما يمنّي النفس بتحقيق فوزه الرابع توالياً بعد سلسلة من 4 مباريات دون فوز (تعادلان ومثلهما خسارة)، بيد أن تصميم مضيفه كان أقوى لوضع حد لأربع هزائم متتالية، فاقتنص فوزاً غالياً هو الرابع له هذا الموسم. هكذا، فرّط روما في فرصة الارتقاء إلى المركز الثالث فمني بخسارته الثالثة هذا الموسم وتجمد رصيده عند 14 نقطة. أما في مباراة الدربي الكبيرة بين قطبَي ميلانو، وبعد شوط أول قوي وعنيف بين الفريقين، وبعد خطأ دفاعي كبير، فاز انتر ميلانو على ميلان بهدفٍ سجّله ماورو إيكاردي، في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع.