تنطلق اليوم الثلاثاء مباريات المرحلة السادسة للدوري المصرى لكرة القدم بعد توقف دام أسبوعاً بقرار من اتحاد الكرة بسبب انشغال الأمن بتأمين الاحتفال بإحياء الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير 2011.

وتقام اليوم مباراة واحدة فقط تجمع بين بتروجيت ثاني المجموعة الثانية برصيد 10 نقاط مع تليفونات بني سويف السادس برصيد 5 نقاط.
وتستكمل الأربعاء باقي مباريات المجموعة، حيث يستضيف المنيا الذي يقبع في المركز قبل الأخير (3 نقاط) الزمالك الرابع (7)، وحرس الحدود التاسع (3) مع اتحاد الشرطة الخامس (9)، ويلتقي طلائع الجيش السابع (4) مع المصري متذيل المجموعة برصيد نقطتين، ووادي دجلة الثامن (4) مع القناة الثالث (8).
وضمن المجموعة الأولى، يلتقي الأربعاء الجونة السابع (4 نقاط) مع الرجاء الأخير بنقطة واحدة، والخميس الاتحاد السكندري السادس (6) مع الداخلية التاسع (3)، والإنتاج الحربي العاشر برصيد نقطتين مع سموحة الثاني (9 نقاط)، ومصر المقاصة الرابع (8) مع انبي الخامس (7)، والأهلي المتصدر (12 نقطة) مع المقاولون العرب الثالث (8 نقاط). وتتجه أنظار مشجعي كرة القدم المصرية الى مباراة المنيا والزمالك كونها تشهد الظهور الأول للمدرب الشاب المعتزل حديثاً أحمد حسام «ميدو» في مقعد المدير الفني بعد إسناد المهمة له خلفاً للمدرب المقال حلمي طولان، وذلك وسط حالة من الانقسام في الشارع الكروي بين مؤيد ومعارض لقرار تعيينه مديراً فنياً.

فالمؤيدون يرون فيه طوق الإنقاذ للزمالك من أزماته الفنية والمادية والإدارية بعد إعلانه التنازل عن نصف راتبه ووعده بإعادة نجم الفريق محمود عبد الرازق «شيكابالا» الى التشكيلة بعد فترة انقطاع منذ بداية الموسم وطلبه فسخ تعاقده بسبب عدم حصوله على مستحقاته المالية المتأخرة منذ الموسم الماضي والتي تصل قيمتها الى 8 ملايين جنيه (ما يزيد على مليون دولار).
والمعارضون يرون أن إسناد المهمة له مجرد استعراض إعلامي كونه مدرباً بلا خبرات تدريبية، ولم يحصل على رخصة تدريب حتى الآن وهو ما يمثل أزمة تبحث عن حل قبل خوض الفريق لمباريات دوري أبطال أفريقيا.
(أ ف ب)