يلتقي فريقا الأنصار والعهد، اليوم السبت، في الساعة التاسعة مساءً على ملعب المدينة الرياضية ضمن الأسبوع الرابع من الدوري اللبناني لكرة القدم. قد تكون المباراة بالنسبة إلى كثيرين لقاء قمة الأسبوع الخامس بين متنافسين رئيسيين على اللقب. لكن بالنسبة إلى لاعبَين اثنين يحمل اللقاء أكثر من معنى. فلاعب العهد ربيع عطايا ولاعب الأنصار حسن شعيتو «موني» سيواجهان للمرة الأولى فريقهما السابق. فكيف يرى اللاعبان الموقف؟

فرضت عملية التبادل بين فريقي الأنصار والعهد قبل بداية الموسم نفسها كصفقة الموسم. فهي نقلت قائد الأنصار وأحد أبرز لاعبيه ربيع عطايا إلى «الأصفر» وأوصلت نجم العهد «موني» إلى الأخضر. مشهد كان متوقعاً لكن لا شكّ أنه مرتقب. قد لا يكون الأول من نوعه، فزميل «موني» اليوم اللاعب عباس عطوي «أونيكا» سبق واختبره مع انتقاله إلى الأنصار بعد أن كان قائداً للعهد سنوات طويلة. حينها لم يكن تعاطي الجمهور العهداوي مع لاعبهم السابق يليق بما قدمه «أونيكا» إلى الفريق. أمرٌ تكرر مع لاعب النجمة الحالي حسن معتوق الذي أيضاً سمع موشحات حين خاض أول مباراة له في وجه فريقه السابق العهد، علماً أن معتوق غاب عن «الأصفر» سنوات طويلة نتيجة احترافه في الخارج. صورة تكررت مع أكثر من لاعب واجه فريقه السابق، فهل تتكرر مساء غدٍ مع «موني» وربيع؟ وما هو رأيهما في اللقاء؟ «الأخبار» التقت الكابتن ربيع قبل تمرينه الليلي مع العهد على ملعبه. بالنسبة إليه هي ليست المرة الأولى التي يلعب في مواجهة الأنصار، حيث لعب سابقاً حين كان لاعباً مع التضامن صور قبل الانتقال إلى الأنصار. لكن غداً ستكون المرة الأولى لقائد الأنصار السابق التي سيلعب فيها ضد «الأخضر» بعد عشر سنوات قضاها معه. نسأله عن شعوره فيجيب: «من الطبيعي أنه سيكون شعوراً صعباً أن تلعب في مواجهة فريق قضيت معه سنوات طويلة وكان فريقاً احترمك كثيراً وقدم لك الكثير. وحتى حين قررت الرحيل لم يقف في وجههك بل على العكس قال لك روح شوف مستقبلك». حالياً أصبح عطايا لاعب العهد وهذا ما يعنيه حيث سيبذل كل ما يستطيع لفوز فريقه. لم يسجل الكابتن ربيع مع العهد في الدوري فهل سيكون هدفه الأول في مرمى الأنصار وهل سيحتفل بالهدف؟ «أتمنى أن أُسجّل، لكن من المؤكّد أنني لن أحتفل. لاعبو العالم يسجلون في شباك فرقهم السابقة ولا يحتفلون، فكيف إذا سجّل ربيع عطايا في مرمى الأنصار. لا يمكن أن أحتفل».

غالباً ما يكون هتاف «أبو ليرة» حاضراً في وجه اللاعبين السابقين

سؤال آخر نوجهه لعطايا حول توقعاته لطريقة الاستقبال التي سيحظى بها من جمهور فريقه السابق، وهل من الممكن أن يسمع هتافات «أبو ليرة»؟ يجيب بصراحة: «إذا فكّروا بالسنوات العشر التي قضيناها سوياً وما قدمته للفريق فأعتقد أن الاستقبال سيكون جميلاً. أما إذا لم يفكروا بتلك السنوات فأعتقد أن الاستقبال لن يليق بهم. لكن أنا متأكد من أن الأجواء ستكون جيدة لأنني أحب جمهور الأنصار وهو قريب إلى قلبي». وعن موشحة «أبو ليرة» التي غالباً ما تُطلق في وجه اللاعبين السابقين يقول عطايا: «لو مقولة أبو ليرة صحيحة لكان يجب إطلاقها على كريستيانو رونالدو».
وحول انتقاله إلى العهد وإذا ما كان نادماً عليه، خصوصاً أن ربيع في الأنصار مختلف عن ربيع في العهد، يؤكّد لاعب الأنصار السابق أنه غير نادم على خياره. «حلو الواحد يغيّر. أمضيت عشر سنوات مع الأنصار وأحرزنا فيها لقبي كأس لبنان، ومن الجيد الانتقال إلى فريق بطولات آخر وتحرز لقب الدوري معه عبر وضع بصمة خاصة». وعن المنافس الرئيسي للعهد على لقب الدوري وإذا ما كان الأنصار أم النجمة، لا يجد عطايا حرجاً في القول إن الأنصار هو المنافس الحقيقي كونه يقدم عروضاً حسنة لدرجة أنه تفوّق على العهد في بعض الأحيان وهذا برأي لاعب الأنصار السابق. أما في المهم، وفي ما يخص توقعاته لمباراة اليوم، يشير عطايا إلى أن اللقاء سيكون جميلاً جداً ومن الصعب التوقع في مباراة قد تكون مغلقة من الطرفين. وعن توقيت المباراة ليلاً يرى عطايا أن اللاعب اللبناني معتاد على اللعب عصراً، لكن لا شك أن خوض اللقاء ليلاً هو أفضل للحضور الجماهيري.
من جهته، يرى حسن شعيتو «موني» أن اللعب في مواجهة فريق لعب معه 13 عاماً ليس بالأمر السهل. «كي أكون صريحاً لا أعلم كيف سيكون شعوري. لكن هي مباراة مهمة بالنسبة لي كي أثبت لنفسي قبل أن أثبت لأي أحد أنني موجود. ومن يفوز صحتين على قلبه». وعن توقعاته لطريقة استقبال الجمهور له وهل سيهتف «أبو ليرة»، يتحدث «موني» باحترام عن جمهور العهد «المشهود له بأخلاقياته والذي أكنّ له كل التقدير. فهناك علاقة خاصة بيني وبين جمهور العهد الذي لطاما دعمنا. والأمر عينه ينسحب على الإدارة التي تعرف كيف تعمل لحصد الألقاب». أما بالنسبة إلى معزوفة، «أبو ليرة» فيجيب «موني» بثقة بأنه لا يتوقع أن يستقبله جمهور العهد بهتافات مماثلة: «أستغرب صراحة إطلاق مثل هذه الهتافات بحق أي لاعب. فبالنهاية هذه مهنتنا، نحن محترفون». وعن توقعاته لنتيجة المباراة يختم «موني» حديثه لـ«الأخبار» مجيباً بثقة: «أكيد رح نربح».