عقدت اللجنة التنفيذية للجنة الاولمبية اللبنانية جلسة عمل برئاسة رئيسها جان همام وحضور غالبية الأعضاء، وذلك في مقرها بالحازمية واستهلت كالمعتاد بكلمة من همام، أمل فيها ان يكون عام 2014 عام حصاد لجهة تحقيق الاهداف والتطلعات والطموحات اداريا وفنيا، مؤكدا تحمل المسؤولية والبقاء في موقع خدمة الحركة الرياضية عموما، والاولمبية خصوصا مع اعضاء اللجنة التنفيذية حتى عام 2016.


وأكد اننا جميعا يدا واحدة، معرباً عن اسفه ورفضه لكل ما نشر في الصحف، وطاول موقع الامانة العامة للجنة الاولمبية، حيث إن ذلك كان مجافيا للحقيقة، نافيا ورود اية مراسلات من الجهات الدولية، مكررا الثقة باسم جميع اعضاء اللجنة التنفيذية لشخص الامين العام العميد المتقاعد حسان رستم، الذي استطاع ان يضع خارطة طريق سليمة وصحيحة لمفهوم العمل الاداري المؤسساتي.
كذلك وجه همام الشكر والتقدير الى عضو اللجنة الاولمبية الدولية نائب رئيس اللجنة الاولمبية اللبنانية طوني خوري، على ما قام به من جهد، في اطار رفع مشروع نظام للتحكيم الرياضي في لبنان، والمتابعة التي قام بها مع الجهات والمراجع المختصة محليا ودوليا.
كذلك هنأ عضو اللجة التنفيذية المهندس مازن رمضان، على تحقيقه رقما قياسيا في عدد المرات التي تولى فيها صفة المراقب لمباريات الاتحاد الاسيوي لكرة القدم، والتي بلغت الـ 100 مباراة أخيراً.