قدّم فريق «ريد بُل رينو»، حامل لقب الصانعين والسائقين في بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1، سيارته الجديدة لموسم 2014، خلال تجارب «خيريز» الإسبانية.

وسيقود سيارة «آر بي 10» المزودة بمحرك رينو، بطل العالم في السنوات الاربع الاخيرة الألماني سيباستيان فيتيل، محاولاً معادلة رقم مواطنه ميكايل شوماخر، الراقد في غيبوبة منذ حوالى شهر بعد حادث تزلج خطير على منحدرات جبال الألب، بالفوز خمس مرات متتالية باللقب العالمي.

وحقق فيتيل موسماً خارقاً في 2013، اذ تقدم بفارق 155 نقطة على اقرب منافسيه الاسباني فرناندو الونسو سائق فيراري، لكن في ظل التعديلات التقنية على القوانين، يتوقع ان تعود المنافسة الى الواجهة، بعدما قتلها الالماني الشاب. وسيكون في جوار فيتيل زميل جديد هو الاوسترالي دانيال ريكياردو، القادم من فريق «تورو روسو»، ليحل بدلاً من مواطنه المخضرم مارك ويبر، المنتقل الى سباقات التحمل.
وتعد سيارة «آر بي 10» العاشرة التي ينتجها الفريق النمسوي، منذ إنضمامه إلى عالم الفورمولا 1، بعدما استحوذ على «جاغوار» قبل انطلاق موسم 2005.
وافتتح البريطاني لويس هاميلتون على سيارته مرسيدس «اي ام جي دبليو 05» تجارب الموسم الجديد، المقررة حتى يوم الجمعة المقبل. فبعد 40 دقيقة من الكشف على سيارة الفريق الجديدة، الى جانب زميله الالماني نيكو روزبرغ، انطلق حامل لقب 2008 في لفته الاولى.
وقام هاميلتون وسائق تورو روسو، الفرنسي جون إيريك فيرن، بأكبر عدد من اللفات، فيما قاد الفنلندي كيمي رايكونن (فيراري) والمكسيكي سيرجيو بيريز (فورس اينديا) بلفتان فقط كون سيارتيهما توقفتا في لفتهما الستطلاعية.
واستغل هاميلتون خلو المسار من أي منافسة، لكي يختبر سيارته الجديدة على لفات طويلة، ليحقق بعد محاولات عدة أسرع زمن بلغ 1,27,820 دقيقة متفوقاً على سائق تورو روسو بـ 8 ثوانٍ.
ومزّق الصوت المكتوم لمحرك «توربو» الهجين من 6 اسطوانات والمتلائم مع تعديلات الاتحاد الدولي الجديدة، هدوء الهضاب الاندلسية المجاورة، اذ لم يضغط البريطاني كثيراً على المحرك، بل اكتفى بالتأكد من عمل الانظمة المختلفة في السيارة.