خيبة أمل كبيرة تعيشها جماهير نادي لوس أنجلِس لايكرز هذا الموسم. فريق مدينة الملائكة لم ينجح حتى الآن بنفض غبار الخيبات التي أصابت النادي خلال الموسمين الماضيين. في ذلك الوقت سجّل لايكرز أسوأ نتائج في تاريخيه، كما أنّه فشل بالتأهّل إلى الـ«بلاي أوف» منذ عام 2013. هذا الموسم لم تتبدّل الصورة كثيراً، رغم التعاقد مع «الملك» ليبرون جايمس قادماً من كليفلاند كافاليرز في الشرق. في مباراة بداية الأسبوع خسر لايكرز من تورونتو رابتورز بنتيجة كبيرة (121 ـ 107)، وكان اللافت في المباراة تأخّر لايكرز في الربع الأوّل من اللقاء بنتيجة (42 ـ 17) وهي أسوأ نتيجة يخسر فيها لايكرز في الربع الأول منذ 71 سنة. النتائج السلبيّة لنادي لايكرز واحتلاله المركز الثاني عشر في الدوري الأميركي لكرة السلّة للمحترفين ـ المنطقة الغربية، يعود لأسباب كثيرة. أبرز هذه الأسباب هو أن النادي يعتمد على نحوٍ كبير على ليبرون جيمس، وهذا يظهر في أرقام الفريق على اعتبار أن ليبرون هو أفضل مسجّل، وأفضل ممرر، وأفضل صاحب متابعات (ريباوند) أيضاً. وهذا يعطي صورة واضحة عن أن لايكرز لا يستطيع الذهاب بعيداً بهذه الطريقة هذا الموسم. في المواسم الماضية كان ليبرون جيمس يلعب في الشرق مع كليفلاند كافاليرز. حينها كان إلى جانب جيمس كايري إيرفينغ، وشكّل اللاعبان ثنائياً قوياً تمكّن من تحقيق اللقب على حساب غولدن ستايت ووريرز موسم 2015 ـ 2016. حتى بعد خروج كايري إيرفينغ إلى نادي بوسطن سيلتكس، ورفض إدارة كليفلاند تدعيم الفريق الموسم الماضي، تمكّن ليبرون من قيادة فريقه إلى نهائي المنطقة الشرقيّة وتحقيق اللقب، ولكن في النهاية خسر الفريق في نهائي الغرب والشرق من غولدن ستايت بأربع مباريات نظيفة.
يبدو غولدن ستايت ووريرز قريباً من الاحتفاظ بلقبه للعام الثالث توالياً


من يعرف الدوري الأميركي جيّداً، يدرك أن دوري الشرق أضعف بكثير من دوري الغرب، لذلك تمكّن جيمس وحده من قيادة فريقه إلى النهائي، ليس انتقاصاً من مستوى جيمس وقيمته، ولكنْ لاعب واحد في الشرق بمستوى جايمس قادر على صنع الفارق وتحقيق لقب البطولة، على عكس ما هي الأمور في الغرب. اليوم يلعب جايمس في لوس أنجلِس برفقة كل من براندون إنغرام، جوش هارت، راجون روندو، وكيلي كوزما. الأكيد أن جايمس يتحمّل المسؤولية الكبرى في النادي، فجميع اللاعبين هم صغار في السن، ولا يمتلكون الخبرة الكبيرة، باستثناء إنغرام الذي يقدّم مستوى كبيراً خاصّة على الصعيد الدفاعي. لوس أنجلس وصل إلى المركز الثاني عشر في ترتيب الغرب بعد 10 مباريات حقق خلالها 4 انتصارات مقابل 6 هزائم، والنادي لا يبدو بحسب الأرقام أنّه قادر على الذهاب بعيداً هذا الموسم. مدير العمليات في نادي لوس أنجليس لايكرز، والنجم التاريخي للنادي ماجيك جونسون لم يُطلق وعوداً للجماهير بداية الموسم. طلب جونسون من الجماهير أن تصبر على عملية بناء الفريق. وضع جونسون خطّة متوسطة المدى، لكي يعيد الحياة إلى مدينة شاكيل أونيل، وكوبي براينت، وهي المدينة المعروفة بأنها ركيزة أساسيّة من ركائز كرة السلّة على مستوى أميركا والعالم. الظفر بتوقيع ليبرون جاميس بداية الموسم، كان النقطة الأهم، فـ«الملك» لا شكّ أنه القطعة الأغلى في المجموعة التي يرغب ماجيك جونسون بضمّها إلى مدينة الملائكة. وحده المستقبل كفيل بكشف ما يفكر به النجم التاريخي للايكرز، وهل هو قادر على بناء فريق يعيد أمجاد لايكرز، في منطقة غربيّة تضم غولدن ستايت، دنفر ناغتس، هيوستن روكتس، بورتلاند تريل بليزرز وغيرها الكثير من الأندية التي تضم نخبة لاعبي كرة السلّة في العالم اليوم.
في الغرب أيضاً يبدو أنّ غولدن ستايت ووريرز غير قابل للهزيمة، الفريق الذي أحرز اللقب ثلاث مرّات في آخر أربعة مواسم، جاهز للحفاظ على لقبه الأغلى. المدرب ستيف كير يمتلك أفضل تشكيلة في كرة السلّة الأميركية منذ سنوات. الهداف ستيفن كيري، أفضل لاعب في موسمي 2015 ـ 2016، إضافة إلى كيفين دورانت أفضل لاعب في سلسلة نهائي الموسم الماضي، ودرايموند غيرن، كما مسجّل الرميات الثلاثية التاريخي كلاي طومبسون. أسماء لديها الفرصة للحفاظ على اللقب للمرّة الأخيرة، كون هناك عدد من اللاعبين الذين تنتهي عقودهم مع الـ«ووريرز» نهاية الموسم. وكان المدرّب ستيف كير قد أكّد في بداية الموسم أن فريقه قادر على الاحتفاظ باللقب للمرّة الثالثة في آخر 4 مواسم. يمتلك كير تشكيلة متكاملة، على عكس باقي الأندية سواء في الشرق أو الغرب، التي تعتمد على نجم أو نجمين لا أكثر، وبالتالي فإن ووريرز قادر على تحقيق لقب الغرب، وبعدها تحقيق لقب الدوري، وهذا ما تظهره الأرقام والنتائج بشكل واضح. غولدن ستايت حقق 10 انتصارات في 11 مباراة من دون أي مشاكل، وتشكيلته قادرة على تحقيق المزيد.
وصل ليبرون إلى لوس أنجليس بأحلام كبيرة، ولكن المستقبل يخبئ الكثير. الهوة ازدادت بين الشرق والغرب منذ أن خرج ليبرون إلى لوس أنجليس وترك مدينة كليفلاند في الشرق. المنافسة كبيرة، والأهم أن الجماهير تستمتع اليوم بما يقدّمه النجوم. جماهير غولدن ستايت سعيدة وتتأمل هذا الموسم أيضاً، ومن جهتها جماهير مدينة لوس أنجلِس تعيش على ذكريات الماضي الجميل، وتأمل من «الملك» أن يعيد إلى مدينة الملائكة تاريخها الضائع.



راسيل ويستبروك


اختير لاعب أوكلاهوما سيتي ثاندر راسيل ويستبروك أفضل هذا الأسبوع في الدوري الأميركي للمحترفين لكرة السلّة ـ المنطقة الغربية. وحتى هذه الفترة من الموسم يبلغ معدل نقاط ويستبروك 24.1 في المباراة الواحدة، مع 8 متابعات (ريباوند). ويعتبر ويستبروك أحد أبرز دعائم نادي أوكلاهوما برفقة كل من غيرامي غرانت، ستيفين أدامس وباول جورج. وتعرض ويستبروك لإصابة في الكاحل خلال المباراة الأخيرة.

فيكتور أولاديبو


اختير نجم نادي إنديانا بايسرز فيكتور أولاديبو أفضل لاعب هذا الأسبوع في الدوري الأميركي للمحترفين لكرة السلّة ـ المنطقة الشرقية. أولاديبو يقدّم مستويات مميّزة مع ناديه هذا الموسم، وساهم في جعله في المركز الثالث في الشرق بمعدل نقاط 23 في المباراة الواحدة، كما يعتبر دارين كوليجون أفضل ممرر بالفريق بمعدل 4.4 تمريرة، ودومانتاس أفضل «ريباوندر» بـ8.7 متابعة.

ليبرون جايمس


يعتمد نادي لوس أنجليس لايكرز بصورة كبيرة على نجمه ليبرون جيمس لاستعادة أمجاده. جيمس يعتبر أفضل مسجّل في النادي بـ26.8 نقطة في المباراة، مقابل 7.6 ريباوندز، و7.7 تمريرة حاسمة (أسيست). وقال «الملك» إن لايكرز لن ينافس هذا الموسم على اللقب ولكنّه على الطريح الصحيح. وأكّد أن زميله براندون إنغرام سيكون من أفضل المدافعين في البطولة نهاية الموسم.

كيفن لوف


تستمر معاناة نادي كليفلاند كافاليرز منذ خروج ليبرون جيمس وقبله كايري إيرفينغ من النادي. هذا الموسم يقبع كافاليرز في آخر جدول الترتيب للقسم الشرقي. ويعتبر اللاعب كيفن لوف أبرز الأسماء في الفريق بمعدل نقاط 19 في المباراة الواحدة، مقابل 13.5 ريباوند، و3.5 أسيست. ولا يقدم جورج هيل وتريستان تمويسون وروندي هود الأداء المطلوب لإعادة الفريق إلى سكّة الانتصارات. وغيّر كافاليرز مدرّبه تايرن لو.

جاميس هاردن


يعاني نادي هيوستن روكتس هذا الموسم من أزمة نتائج حيث فاز في 4 مباريات وخسر 5 في آخر 9 مباريات. نجم الفريق جايمس هاردن يعتبر الأفضل تسجيلاً بـ27.8 نقطة، فيما يعتبر كلينت كابيلا كأفضل «ريباوندر» في الفريق بـ11.3 ريباوند، وكريس بول أفضل ممرر في الفريق بـ9.3 أسيست في المباراة الواحدة. ويحتل هيوستن المركز التاسع في المنطقة الغربيّة التي يتصدّرها الووريرز.

ستيفن كيري


يواصل نادي غولدن ستايت ووريرز مستوياته المميّزة للموسم الثالث توالياً، مستفيداً من الأسماء الكبيرة في الفريق. ستيفن كيري يتصدّر ترتيب المسجّلين في النادي برصيد 31.3 نقطة في المباراة الواحدة، بينما يعتبر كيفين دورانت أفضل «ريباوندر» بـ7.5، ودرايموند غرين أفضل ممرر بـ7.9. وقال مدرب الفريق ستيف كير إن فرص الووريرز كبيرة للاحتفاظ باللقب.