يواصل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بحثه عن مسابقات أوروبية جديدة. بعد أن تمّ التصديق على بطولة أوروبية للمنتخبات، باتت تُعرف بـ«دوري الأمم الأوروبية»، والتي تهدف إلى إعطاء المنتخبات المتواضعة فرصاً أكثر للتأهل إلى بطولة كأس الأمم «اليورو»، أعلن الاتحاد الأوروبي أيضاً عن تنظيم بطولة أوروبية جديدة للفرق الأوروبية الـ«صغيرة» (التي لا تستطيع التأهل لكل من بطولتي دوري أبطال أوروبا وكأس الاتحاد الأوروبي «يوروباليغ»). صادق الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الأحد الماضي وبشكل رسمي، على إطلاق بطولة «قاريّة» أوروبيّة ثالثة للأندية ابتداءاً من عام 2021. تختصّ «البطولة الجديدة» والتي لم يعطَ لها اسم بعد، بالدوريات الصغيرة في القارة الأوروبية (بمشاركة 32 فريقاً). لكل بطولة أو مسابقة جديدة مقرراتها وقوانينها الخاصة، ومن بين هذه القوانين الخاصة بهذه البطولة، أصبح بإمكان الفرق التي لا يحالفها الحظ في التأهل إلى بطولة الـ«يوروباليغ» المحاولة عبر هذه البطولة. سيتأهل الفائز بلقب هذه المسابقة إلى «اليوروباليغ» في الموسم التالي، وذلك بحسب بيان صادر عن اجتماع اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي، خلال انعقادها الأحد الماضي في دبلن/آيرلندا. وأشار البيان إلى أن تحديد اسم المسابقة، إضافةً إلى توزيع عائدات المشاركة والأمور التجارية (الهدف الأوّل غير المعلن خلف هذه البطولات الأوروبية الجديدة) ستتم خلال عام 2019.

من جهتها أشارت رابطة الأندية الأوروبية التي تقف خلف إطلاق هذه البطولة، إلى أنه ومع ارتفاع عدد بطولات الأندية الأوروبية إلى ثلاث بطولات، سيؤدي ذلك إلى «ارتفاع العدد الإجمالي للفرق المشاركة في بطولات الاتحاد الأوروبي (دوري أبطال أوروبا، الدوري الأوروبي والمسابقة الجديدة) إلى 96 فريقاً، تقسّم على البطولات الثلاث: 32 فريقاً في كل مسابقة».
وفي هذا الصدد، سيكون هذا الإصلاح أو التعديل بإدراج هذه البطولة الجديدة، قد أدّى إلى تقليل عدد الفرق المشاركة في الدوري الأوروبي من 48 فريقاً إلى 32، توزّع على ثماني مجموعات تتألف كل منها من أربعة فرق. وبالنسبة للفرق التي ستحتل المراكز الثانية في مجموعاتها ضمن بطولة «يوروباليغ»، تخوض ملحقاً فاصلاً مع الفرق التي تحلّ ثالثة في مجموعاتها في دوري الأبطال (على أن تنضمّ الفرق الفائزة منه إلى أبطال المجموعات الثمانية في الدور الثاني من الدوري الأوروبي). وهذا النظام سيتكرر بين «البطولة الجديدة» والـ«يوروباليغ»، إذ تخوض الفرق التي حلّت ثانيةً في مجموعاتها في المسابقة الجديدة، ملحقاً فاصلاً مع الفرق التي حلّت ثالثةً في مجموعاتها في الدوري الأوروبي، على أن يلتحق الفائزون بأبطال المجموعات في الدور الثاني من الدوري الأوروبي أيضاً.
ورأى رئيس الاتحاد الأوروبي «UEFA» ألكساندر شيفيرين أنه «سيكون هناك المزيد من المباريات لعدد أكبر من الأندية»، وهذا الأمر سيسمح «بوجود عدد أكبر من اتحادات الدول الأوروبية في دور المجموعات». وأشار أيضاً إلى أنه «كان هناك طلب كبير من جميع الأندية من أجل زيادة فرصهم للمشاركة بشكل أكثر انتظاماً في المسابقات الأوروبية». وسيتعرّض الاتحاد الأوروبي لضغوط متزايدة لإصلاح بطولاته، خصوصاً في ظل وجود تهديد بإطلاق «دوري السوبر» بمشاركة أندية كبرى من إنكلترا وإسبانيا وألمانيا وإيطاليا وفرنسا. لكن «بطولة الأندية الصغيرة الجديدة» أقرّت لإرضاء الذين يتذمّرون من احتكار الأندية الإنكليزية والإيطالية والإسبانية والألمانية لـ16 مقعداً من أصل 32 في دور المجموعات من بطولة دوري الأبطال.
وستقام مباريات «البطولة الجديدة» أيّام الخميس، اليوم عينه الذي تقام فيه مباريات بطولة «يوروباليغ»، على أن تقام المباريات النهائية لهذه البطولات الثلاث في الأسبوع عينه: الأربعاء للـ«بطولة الجديدة»، الخميس للدوري الأوروبي والسبت لدوري أبطال أوروبا. ولن تكون هذه هي المرة الأولى التي تشهد فيها أوروبا إقامة ثلاث بطولات خاصّة بالأندية فقط، فإضافة إلى دوري الأبطال وكأس الاتحاد الأوروبي، كان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم ينظّم سابقاً بطولة «كأس الكؤوس الأوروبية»، والتي تم إلغاؤها.