سيكون الاسباني فرناندو ألونسو، سائق فيراري، والبريطاني لويس هاميلتون، سائق «مرسيدس جي بي»، السائقَين الأعلى أجراً في الموسم المقبل لبطولة العالم في سباقات سيارات الفورمولا 1، بحسب دراسة أجرتها مجلة «ذا ريشيست».

وسيحصل كل من ألونسو، الذي يخوض موسمه الخامس خلف مقود «الحصان الجامح»، وهاميلتون، الذي يخوض موسمه الثاني مع مرسيدس، على 20 مليون يورو في موسم 2014.

ويأتي في المركز الثاني كل من بطل العالم في السنوات الأربع الماضية، الألماني سيباستيان فيتيل، سائق «ريد بُل رينو»، والبريطاني جنسون باتون، سائق ماكلارين مرسيدس، بأجر يبلغ 16 مليون يورو لكل منهما.
وحقق «سيب» قفزة مهمة بلغت 5 ملايين يورو، حيث كان قد حصل في العام الماضي على أجر بلغ 11 مليوناً.
من جهة أخرى، أكد الأوسترالي دانيال ريكياردو أن فريقه «ريد بُل» غير قلق من الأفضلية المبكرة التي حظي بها فريق «مرسيدس جي بي» عند انطلاق التجارب الشتوية لموسم 2014 من بطولة العالم للفورمولا 1.
وفي حديثه عن «إنجازات» مرسيدس في اسبانيا، قال ريكياردو لموقع «أوتو سبورت» المتخصص برياضة السيارات: «لا أعتقد أنه يزيد من الضغط»، مضيفاً: «كل ما نعلمه حتى الآن هو تمكنهم من اجتياز عدد كبير من اللفات، لكن من الممكن أن يكونوا أبطأ بثانية كاملة من أسرع السيارات، لا أحد يعلم ما هي حقيقة الوضع في الوقت الراهن. وبالتالي لن نقوم بالاهتمام بهذه النتائج كثيراً».
وتابع السائق الشاب: «نحبذ إجراء عدد أكبر من اللفات، أنا أتيت إلى خيريز من أجل القيادة، لكن هذا ما واجهنا خلال الأسبوع الماضي».
وعلى الرغم من خيبة أمل الفريق النمسوي الكبيرة نتيجة تعرضه لمشاكل في ارتفاع درجة حرارة العديد من التجهيزات على متن السيارة الجديدة، فإن ريكياردو يعتقد أن وجود فاصل زمني من أسبوعين حتى انطلاقة التجارب الشتوية المقبلة على حلبة صخير البحرينية سيكون كفيلاً بإعطاء فريقه الوقت الكافي لإصلاح جميع المشاكل.
ويضيف ريكياردو في حديثه عن المشاكل التي تعرض لها أبطال العالم: «إنها عملية معقّدة. جميع أجزاء السيارة لها دور في هذه المشاكل بشكلٍ أو بآخر. لدينا أنظمة معقدة للغاية هذا العام، وبالتالي لن تستغرق فترة إيجاد الحلول لها 24 ساعة فقط».