كانت عودة المدرب البرتغالي ليوناردو جارديم إلى ملعب «لويس الثاني» موفقة، إذ حقق موناكو فوزه الأول هذا الموسم بين جماهيره، بتغلبه على ضيفه تولوز (2-1) في المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الفرنسي لكرة القدم. وكان المدرب البرتغالي قد استهل عودته إلى المنصب الذي أقيل منه قبل 118 يوماً إثر خسارة في الدوري أمام رين (1-2)، بخروج نادي الإمارة من نصف نهائي مسابقة كأس الرابطة المحلية بركلات الترجيح على يد مضيفه غانغان، بعد أن كان متقدماً (2-صفر). لكن موناكو الذي استهلّ الموسم الحالي بإشراف جارديم نفسه، لكنه أُقيل من منصبه في 7 تشرين الأول/أكتوبر واستبدل به نجم الفريق السابق تييري هنري، نجح الأسبوع الماضي، بعد 11 محاولة فاشلة منذ انطلاق الدوري، في تحقيق فوزه الأول في معقله بفضل هدفي الروسي ألكسندر غولوفين (15) والوافد الإسباني الجديد من تشلسي الإنكليزي سيسك فابريغاس (62)، فيما كان هدف تولوز من نصيب كريستوفر جوليان (20). ومع خسارة أميان أمام رين بهدف الجزائري مهدي زفان (82)، صعد موناكو بفوزه الرابع فقط هذا الموسم إلى المركز الثامن عشر بفارق الأهداف فقط أمام إميان وخلف كاين السابع عشر، فيما تجمد رصيد تولوز عند 26 نقطة. وإذا كان موناكو قد تنفس الصعداء بعض الشيء، فإن معاناة مرسيليا متواصلة، بتلقيه هزيمته التاسعة هذا الموسم، رغم مشاركة الوافد الجديد الإيطالي ماريو بالوتيلي أساسياً، وجاءت على يد مضيفه ريمس بهدف للبديل الكاميروني كلينتون نجي (86)، مقابل هدفين لتريستان دنغوم (21) والكوري الجنوبي سوك هيون-جون (68). وتجمد رصيد الفريق المتوسطي عند 31 نقطة، فيما رفع ريمس رصيده إلى 34. وتغلب أنجيه على ديجون بهدف سجله الكاميروني ستيفان باهوكين (27)، مانحاً فريقه نقطته السابعة والعشرين.

وكانت لافتةً في نهاية الأسبوع المقابلة التي أجراها ماريو بالوتيللي مع قناة «راي2» الإيطاليّة، التي جرى خلالها التطرق إلى مجموعة من المواضيع، ولا سيما الفترة التي قضاها في إيطاليا، والآن في الدوري الفرنسي. وأكد مهاجم أولمبيك مرسيليا، أنه لا ينوي العودة إلى الدوري الإيطالي في الفترة الحالية، لكنّه قال إن نهاية مسيرته يريد أن تكون في الدوري الإيطالي. وفي مقابلته، قال بالوتيللي: «الكرة الإيطالية معقدة تكتيكياً ومملة، لا أفكر في العودة إلى الكالتشيو خلال الفترة الحالية، لكن لا يمكن إنكار أنني أتطلع إلى إنهاء مسيرتي مع فريق بريشيا الإيطالي». وقال مهاجم مرسيليا الحالي ونيس السابق، إنه يفكر في الانضمام مجدداً إلى منتخب إيطاليا، ويسعى لذلك عبر تقديم مستوى جيّد مع فريقه الجديد، مضيفاً: «روبرتو مانشيني أفضل مدرب يعرف شخصيتي وقدراتي، ولكن هذا لا يمنحني ميزة، بل لا بد من بذل أقصى جهد لأعود مجدداً وأحقق العديد من الأهداف». وسجّل «سوبر ماريو» هدفاً في المباراة الأولى مع فريقه بمواجهة ليل، ولكنه خسر مباراتين مع مرسيليا حتى الآن. وفي المقابلة مع قناة «راي2» تحدّث بالوتيللي عن العنصرية في الملاعب، موضحاً بقوله: «فقط في إيطاليا كنت عرضة للعديد من الهتافات العنصرية، فهي تملأ الملاعب الإيطالية، نحتاج وقتاً للقضاء على هذه الظاهرة، إلا أنني أثق بأننا سننتصر في الحرب ضد العنصرية».