قمة مبكرة سيشهدها الدور ربع النهائي لمسابقة كأس لبنان لكرة القدم للصالات، وذلك عندما يلتقي بنك بيروت، المتوّج حديثاً بطلاً للدوري اللبناني، مع الصداقة وصيفه، في لقاء سيحرم المتابعين رؤية احد الطرفين في المباراة النهائية، التي كان قد وصل اليها الصداقة في الموسم الماضي، قبل ان يسقط امام الجيش اللبناني، الذي كان في الدرجة الثانية انذاك.


على ملعب مجمع الرئيس اميل لحود الرياضي، لم يجد بنك بيروت اي صعوبة لتخطي دور الـ 16 بفوزه العريض على الكورة للتدريب 10-2، رغم غياب عدد من عناصره المهمين، امثال الحارس حسين همداني واحمد خير الدين والبرازيلي رودولفو دا كوستا ومحمد اسكندراني. الا ان هذه الغيابات لم تحل دون تسجيل بطل لبنان 10 اهداف تناوب عليها الكابتن حسن حمود (2) وياسر سلمان (2) وعلي طنيش «سيسي» وجان كوتاني وبهاء اسحق (2) وسامر رسلان وناصيف عبود.
قاد المباراة الحكمان خليل بلهوان وايلي متني، وميساك هارمنداريان (ميقاتياً).
وعلى الملعب عينه، تغلب الصداقة على الميادين الصاعد الى الدرجة الاولى 8-4.
سجل للصداقة الساعي الى التعويض عبر مسابقة الكأس بعد فقدانه لقب الدوري، محمد عجمي وقاسم قوصان والصربي بوريس سيزمار وعلي الحمصي وحسن زيتون ومحمد هاشم وكامل الياس (2). اما الميادين فقد سجل له محمد خليل ومحمد يونس ومحمد بوسي ومحمد شمص.
قاد المباراة الحكمان فادي كالاجيان وبشير بشارة، وايلي حكيم (ميقاتياً).
ويلتقي بنك بيروت والصداقة في ربع النهائي، الاثنين المقبل عند الساعة السابعة مساء على ملعب الرئيس لحود ايضاً.
هذا، وقد احتفل نادي بنك بيروت الرياضي أمس بفريقه البطل في حفل دعا اليه رئيس مجلس الإدارة سليم صفير، وحضره رئيس الاتحاد اللبناني لكرة القدم المهندس هاشم حيدر، ورئيس لجنة الفوتسال سيمون الدويهي، ورئيس النادي المحتفى به حكمت البقاعي.
والقى صفير كلمة بالمناسبة هنّأ فيها الفريق على ما حققه من إنجاز وما بذله من تعب وتصميم على الفوز، شاكراً رئيس النادي على ثقته بقدرات النادي ومراهنته عليه.
بدوره، قال البقاعي مشيراً إلى أن دخول بنك بيروت مجال الرياضة إنما ينبع من إيمان المصرف بالشباب، واعداً بأن فوز نادي بنك بيروت ببطولة الفوتسال، ليس سوى بداية الطريق لتحقيق المزيد وتمثيل لبنان في الخارج.