كشفت صحيفة الـ«ميرور» البريطانية ملفات للمدرب البرتغالي جوزيه مورينيو عندما كان على رأس نادي تشيلسي الإنكليزي موسم 2005 - 2006. تقرير الصحيفة أثار ردود فعل كبيرة في الشارع الكروي الأوروبي، وأعطى مؤشرات حقيقية على طريقة عمل المدرب البرتغالي مع مختلف الأندية التي درّبها.

الملف التي تحدّثت عنه الصحيفة هو ملف مراقبة لاعبي الفريق الخصم. في تلك الفترة كان مورينيو يحضر للقاء نادي برشلونة الاسباني في دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا، البطولة التي تمكن النادي الاسباني من الفوز بها في النهاية، بعد التغلّب في المباراة النهائية على نادي آرسنال الإنكليزي.

تظهر ملاحظات مورينيو أنه معجب بليونيل ميسي منذ البداية

الصحيفة كشفت ملاحظات جوزيه مورينيو على بعض لاعبي برشلونة حينها، وهم الأرجنتيني ليونيل ميسي، والبرازيلي رونالدينيو، والمدافع الاسباني القوي كارليس بويول، ولاعب خط الوسط المميّز في البلاوغرانا اندريس إنييستا. الملاحظات كان الـ«سبيشال وان» قد دوّنها على دفتر صغير، ونجحت الصحيفة في الحصول عليها.
كما هي عادته، فإن وجهة نظر الـ«سبيشال وان» تجاه لاعبي برشلونة كانت قوية جداً ومثيرة للجدل، بحسب الصحيفة، وبحسب ما يظهر من هذه الملاحظات.
تدوينات مورينيو التي سرّبت إلى وسائل الاعلام الانكليزية، علّق من خلالها مدرب تشيلسي السابق على أداء اللاعب البرازيلي رونالدينيو، وقال المدرب إن «الساحر»، لا يجيد الانتقال من الهجوم إلى الدفاع بالصورة المطلوبة أو المثالية. يعتبر مورينيو أن اللاعب البرازيلي ضعيف في اللعب الدفاعي، ويسقط بسهولة، كما أنه بحسب مورينيو يحاول التمثيل (يمارس الغش). ملاحظات مورينيو على أداء رونالدينيو أثارت موجة من ردود الفعل على وسائل التواصل الاجتماعي، كما وجّهت للمدرب البرتغالي انتقادات لاذعة، على اعتبار أنه لم يلاحظ الأداء المميّز لرونالدينيو، وأنه لم يكن مطالباً بلعب أدوار دفاعية بشكل كبير.
وجهة نظر الـ«سبيشال وان» تجاه لاعبي برشلونة كانت قوية جداً ومثيرة للجدل


ملاحظات أو مشاهدات مثيرة للاهتمام دوّنها المدرب البرتغالي أيضاً حول قائد الدفاع كارليس بويول حينها. ويرى مورينيو أن بويول «عدواني جداً، ولكنه في الوقت نفسه شخص عاطفي. الحكام يشعرونه بالجنون عندما يحتسبون الأخطاء عليه (ضدّه) ويعترض على هذا الأمر، ويسهل إخراجه عن طوره». يعتبر مورينيو أن عدوانية بويول تتمثل في كونه يلعب باستخدام جسده. في ملاحظاته يضع مورينيو إشارات إلى أن صخرة دفاع البلاوغرانا يتقدم الى خط الوسط خلال المباريات مع المهاجمين، أو ليكون قريباً منهم. ومن وجهة نظر المدرب البرتغالي، فإن المدافع الإسباني لا يقود الدفاع بصورة جيدة، وإنه «يحاول اللعب على التسلل في الأوقات الخاطئة».
خلال تلك الفترة كانت بدايات النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي مع النادي الكاتالوني، إلّا أن المدرب البرتغالي ذكره في الملاحظات. وقالت الصحيفة إنه كان معجباً بميسي، وإنه كان قادراً على رؤية موهبة اللاعب الأرجنتيني وقدراته الفنيّة بشكل جيّد. فيعتبر المدرب أن ميسي «يتميّز بالجودة والسرعة، وهو مذهل في طريقة لعب واحد ضد واحد». ومن ملاحظاته على ميسي أنه «يعتمد كثيراً على القدم اليسرى».
مورينيو أثنى على لاعب خط الوسط أندريس إنييستا، فكشفت الصحيفة أن مورينيو قال عن لاعب خط الوسط إنه «ديناميكي وجيّد»، معبّراً عن إعجابه بسرعة تحرّك لاعب خط الوسط بالكرة، وحركته وقدرته على اتخاذ القرارات وتنفيذها. ومن الأمور التي دوّنها مورينيو على دفتره، أن انييستا «لاعب صعب»، وهو يدل على أن الـ«سبيشال وان» كان معجباً بطريقة لعب نجم البلاوغرانا والمنتخب الإسباني.
دائماً ما يكون جوزيه مورينيو مثيراً للجدل، عندما يقوم بتقييم اللاعبين، في المؤتمرات الصحافية، وحتى خلال الحصص التدريبية والمباريات الرسمية. ملاحظات مورينيو التي كشفتها الصحيفة البريطانية، تبدو مثيرة للإعجاب، وتدل على أن المدرب البرتغالي يعطي الكثير من الوقت والاهتمام للاعبي الأندية التي سيواجهها، ولاعبي الخصم. ومن الأمور المهمة التي يمكن أن تجعل مورينيو يقوم بتسجيل هذه الملاحظات، هي رغبته في إيجاد اللاعبين المميّزين الذين يمكن أن يتعاقد معهم في المستقبل، أو اكتشاف نقاط ضعفهم للعب عليها في المواجهات المباشرة معهم. يذكر أنه في تلك الفترة كان فرانك ريكارد هو مدرب النادي الكاتالوني.
ورغم الملاحظات الكثيرة لمورينيو، الا أنه في تلك الفترة نجح برشلونة في الفوز بدوري الابطال بعد تجاوز تشيلسي في دور الـ16، وبعدها الفوز على بنفيكا البرتغالي في ربع النهائي، ثم على ميلان الإيطالي في نصف النهائي، وفي النهاية الفوز على آرسنال والتتويج باللقب. وكانت بعدها الانطلاقة القوية لبرشلونة والسيطرة على الالقاب في أوروبا مع المدرب الإسباني بيب غوارديولا.
(الأخبار)