عاد نادي نابولي ثاني ترتيب الدوري الإيطالي، فائزاً من معقل روما للموسم الثالث توالياً، معقّداً مهمة نادي العاصمة بالمشاركة في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل. وفاز نابولي بنتيجة (4-1) في المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم. وأعاد فريق المدرب كارلو أنشيلوتي الفارق الذي يفصله عن يوفنتوس المتصدر، الفائز السبت على إمبولي بهدف نظيف، إلى 15 نقطة قبل 9 مراحل على انتهاء الموسم، فيما مُني روما بهزيمته الثانية هذا الموسم في ملعبه (الأولى في 20 تشرين الأول/ أكتوبر أمام سبال الذي أسقط فريق العاصمة في المرحلة الماضية أيضاً).

وهي الهزيمة الثانية من أصل ثلاث مباريات خاضها روما بقيادة مدربه الجديد ــ القديم كلاوديو رانييري الذي خلف أوزيبيو دي فرانشيسكو، ليفرّط نادي العاصمة بفرصة تقليص الفارق الذي يفصله عن ميلان صاحب المركز الرابع الأخير المؤهل إلى دوري الأبطال لنقطة، بعد خسارة الفريق اللومباردي السبت أمام سمبدوريا بهدف دون رد. واستحق نابولي فوزه الـ19 هذا الموسم، إذ كان الطرف الأفضل منذ البداية في ظل تواضع الأداء الدفاعي لفريق المدرب رانييري.
واستفاد نادي أتالانتا من خسارة روما لإزاحته عن المركز الخامس، بفوزه على مضيفه بارما (3-1) بعد أن كان متخلفاً بهدف مبكر عبر المخضرم العاجي كواسي (8)، قبل أن يدرك التعادل من طريق الكرواتي ماريو باساليتش، وسجّل الهدفين، الثاني والثالث، دوزان زاباتا.
وفي المباريات الأخرى، تعادل فيورنتينا مع ضيفه تورينو بهدف للأرجنتيني جيوفاني سيميوني (7)، نجل مدرب أتلتيكو مدريد الإسباني دييغو سيميوني، مقابل هدف لدانييلي بازيلي (34)، فيما حسم سبال مواجهة القاع مع مضيفه فروزينوني التاسع وابتعد بعض الشيء عن منطقة الخطر بالفوز عليه بهدف سجله فرانشيسكو فيكاري (13).