أعلن رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم استقالته من منصبه بشكل فوري. وتعرض راينهارد غريندل (57 عاماً) لضغوطات كبيرة بعد سلسلة من الفضائح التي بلغت ذروتها في تقرير لصحيفة الإثنين يفيد بأنه قبل هدية بقيمة 6 آلاف يورو من نائب رئيس الاتحاد الأوكراني ونائب رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم غريغوري سوركيس. وفي بيان له، أكد غريندل أنه تلقى الهدية، وأنه سينهي فترة ولايته لمدة ثلاث سنوات. وقال غريندل، «أنا منزعج جداً بترك منصبي رئيساً للاتحاد الألماني بسبب مثل هذا السلوك». وكان غريندل تحت الضغط منذ الخروج الكارثي للمنتخب الألماني من الدور الأول لنهائيات كأس العالم في روسيا الصيف الماضي. وواجه الرئيس انتقادات في هذا الخصوص من لاعب الوسط التركي الأصل مسعود أوزيل الذي أكد أنه اضطر الى الاعتزال دولياً على خلفية ما اعتبر أنها معاملة عنصرية بحقه من الاتحاد الألماني والمسؤولين عن المنتخب، مضيفاً في بيان الاعتزال، أنه في نظر رئيس الاتحاد رينهارد غريندل، أنا «ألماني عندما نفوز، لكني مهاجر عندما نخسر». كما واجه غريندل أيضاً المزيد من الانتقادات بشأن مجموعة متنوعة من القضايا في الأسابيع القليلة الماضية.

وفي آذار/مارس الماضي، أنهى مقابلة مع قناة «دويتشه فيله» بعد أن رفض الإجابة عن أسئلة حول كأس العالم 2022 في قطر. ويوم الجمعة، زعمت مجلة «در شبيغل» أن غريندل أخفى نحو 78 ألف يورو من المداخيل التي تلقّاها من الفروع التابعة للاتحاد الألماني في عامي 2016 و2017. ويوم أمس ادّعت صحيفة بيلد أن غريندل قد قبل هدية عبارة عن «ساعة فاخرة» من رئيس الاتحاد الأوكراني للعبة. وأوضحت الصحيفة أن المدافع الدولي السابق كريستوف ميتسلدر (38 عاماً) مرشح لخلافته.