انتهى الأسبوع العشرين من الدوري اللبناني لكرة القدم على «شبه سقوط» لفريق البقاع بعد خسارته أمام الراسينغ (1-3) على ملعب جونية. بداية الجولة شهدت فوزاً كبيراً للعهد على الإخاء الأهلي عاليه (6-1) على ملعب بحمدون ليضمن بذلك لقب البطولة.

ما بين الافتتاح والختام، كان «ديربي» لبنان بين النجمة والأنصار، ينتهي «أحمر» بعد فوز النجمة (1-0) على ملعب المدينة الرياضية. بعيداً عن شكل الفوز، الذي جاء من ركلة جزاء غير صحيحة، فإن النجمة حصل على جرعة معنوية كبيرة. حَمى اللاعبون مدربهم موسى حجيج وقدموا له انتصاراً كان بأمسّ الحاجة إليه. أثبت لاعبو النجمة أنهم يحبّون مدربهم وناديهم. لم تكن النجومية حكراً على لاعب أو اثنين. فاللاعب الذي قدم منهم مستوى متواضعاً في المباريات السابقة، كان جيداً أمام الأنصار.

خطف السلام ثلاث نقاط غالية من الصفاء(عدنان الحاج علي)

الحارس علي السبع حمل ناديه على كتفيه وحرم الأنصاريين من الفوز.
الأخير انكشف في المباراة حين واجه خصماً قوياً. سقطت مقولة أن الأنصار في تطوّر كبير. شكل فنيٌ يحتاج الى إعادة نظر من قبل المسؤولين عن الفريق قبل «الكلاكيت» الثاني بين الفريقين في ربع نهائي كأس لبنان. مكاسب النجمة ليست محصورة بالنتيجة أو بالنقاط الثلاث التي عززت مركزهم الثاني، بل في عامل الثقة الذي حصل عليه اللاعبون أمام خصمهم الرئيسي في المرحلة الحالية.
الأسبوع العشرون شهد أيضاً جرعات «أوكسيجين« لكل من نادي طرابلس الذي فاز على شباب الساحل (1-0) والتضامن صور على الشباب الغازية (2-0)، والسلام زغرتا على الصفاء (1-0). نتائج أشعلت الصراع على الهروب من الهبوط الى الدرجة الثانية قبل أسبوعين على نهاية الدوري.