بعد 46 مباراة متتالية من دون خسارة ضمن بطولة الدوري اللبناني، سقط العهد أمام الأنصار بثلاثة أهدافٍ من دون رد على ملعب مدينة كميل شمعون الرياضية، في افتتاح الأسبوع الـ21. نتيجةٌ لم يتقبّلها جمهور بطل لبنان الذي حسم اللقب في الاسبوع الماضي، ولا بعض اللاعبين أيضاً. لأول مرة يتلقى مرمى العهد ثلاثة أهداف في البطولة منذ خسارته أمام الأنصار نفسه في تشرين الثاني 2016. لأول مرة، يظهر العهد ضعيفاً أمام منافسه، والسبب الأول هو بسبب مشاركة عددٍ من اللاعبين الشباب في التشكيلة الأساسية.

معظم نجوم الفريق غابوا عن اللقاء بهدف إراحتهم قبل المواجهة مع السويق العماني الثلاثاء المقبل، ضمن الجولة الرابعة من دور المجموعات بكأس الاتحاد الآسيوي. أشرك المدرب باسم مرمر وجوهاً جديدة على الدرجة الأولى، كمحمد شور وعلي سويدان وجميل ابراهيم، مُستبعداً نور منصور وأحمد زريق وربيع عطايا ومحمد حيدر وهيثم فاعور وسمير أياس وحسين دقيق، وحتّى البلغاري مارتن توشيف على الرغم من انتهاء فترة إيقافه اتحادياً. في المقابل، دخل الأنصار بتشكيلة لم يغب عنها سوى الهداف السنغالي الحاج مالك تال بداعي الإصابة. الحظوظ بالحصول على الوصافة لا تزال قائمة بالنسبة إلى «الأخضر»، وفوزه على العهد قلّص من خلاله الفارق مع النجمة إلى نقطة، علماً بأن الأخير سيلعب مع الشباب الغازية غداً السبت.

لم يتعامل الجهاز الفني للعهد بطريقةٍ مناسبة مع المباراة


اعتبر البعض أن العهد لم يحترم خصمه بدخوله بتشكيلة كهذه من اللاعبين الشباب، بل حتّى نجومه استهتروا بطريقة اللعب، فسجّل المهاجم أكرم مغربي هدفاً بالخطأ في مرمى فريقه، وأخطأ المدافع علي حديد في إعادة الكرة إلى الحارس مهدي خليل، ليخطفها سوني سعد ويسجّل خامس أهدافه في البطولة، قبل أن يضيف هدفاً ثالثاً لفريقه خلال الشوط الثاني. أداء العهد الهزيل دفع بمدربه باسم مرمر إلى استبدال مدافعٍ بآخر بعد الهدف الثالث. أحمد الصالح الذي تسلّم شارة القيادة خرج من المباراة غاضباً، ليس بسبب استبداله، بل لأنه لعب إلى جانب مدافعين لم يسبق أن شاركا في البطولة وأسهما في الخروج بهذه النتيجة. مرمر استنفد تبديلاته مع مشاركة محمد قدوح وخليل خميس وعيسى يعقوبو، قبل أن يُصاب الحارس مهدي خليل من دون أن يتمكّن من إكمال المباراة، الأمر الذي دفع الظهير حسين الزين إلى أن يأخذ مكانه في حراسة المرمى.
مباراةٌ لم يتعامل معها الجهاز الفني للعهد بطريقةٍ مناسبة، حتّى ولو كانت لا تؤثّر في الترتيب. فرصة الفوز باللقب للموسم الثاني توالياً من دون خسارة كانت سانحة أمامه لكنها ضاعت، وكان العهد ربما قادراً على خوض المباراة الخمسين، والأولى في الموسم المقبل، وهو لم يخسر في البطولة.
في الجهة المقابلة، نجح مدرب الأنصار، الأردني عبد الله أبو زمع، في تحقيق مطلب الجمهور والتغلّب على أحد المنافسين. أسقط العهد، ولا تزال فرصة الفوز على النجمة سانحة أمامه حين يلتقيه ضمن الدور ربع النهائي من مسابقة كأس لبنان. لاعبو «الأخضر» بدا كأنّهم اكتفوا بالأهداف الثلاثة التي سجّلوها، على الرغم من أنهم كانوا قادرين على تسجيل المزيد، خاصةً مع خروج الحارس خليل. في حال تعثّر النجمة في المباراة المقبلة، ستتاح الفرصة أمامهم للقفز إلى المركز الثاني، خاصة أن «النبيذي» سيلتقي العهد في الأسبوع الأخير، فيما يلعب الأنصار مع التضامن صور.
وكان لافتاً خلال اللقاء أن الحكم محمد حداد لم يعط أي دقيقة كوقت محتسب بدلاً من ضائع، على الرغم من التبديلات التي أجريت، وتوقف المباراة بسبب إصابة حارس العهد مهدي خليل.