عاد نادي الترجي التونسي، حامل لقب الموسم الماضي، ونادي الوداد البيضاوي المغربي، بطل النسخة ما قبل الماضية، ببطاقتي المباراة النهائية من دوري أبطال أفريقيا، وذلك بعد تعادلهما السلبي مع كل من مضيفيهما مازيمبي الكونغولي الديموقراطي وماميلودي صنداونز الجنوب أفريقي توالياً، في إياب مباراتي نصف النهائي نهاية الاسبوع الماضي. التعادل هو الأول لنادي الترجي التونسي في البطولة القارية التي حقق فيها ستة انتصارات ولم يتذوق طعم الخسارة. في الذهاب، تمكّن الترجي التونسي من الفوز بنتيجة (1-0). من جهته، حقق الوداد البيضاوي فوزاً مهماً بنتيجة (2-1).

هي المرة الأولى في تاريخ البطولة الأفريقية التي يصل فيها أبطال النسخ الأربع الماضية إلى الدور نصف النهائي، وهي المرة الثالثة توالياً التي يبلغ فيها المباراة النهائية فريقان عربيان بعد تتويج الوداد البيضاوي والترجي على حساب الأهلي المصري. ستعود المباراة النهائية بين الترجي والوداد البيضاوي بالذاكرة لمواجهتهما في الدور ذاته في 2011 عندما تمكن الفريق التونسي من الظفر بلقب البطولة. وسيقام النهائي في 24 أيار/مايو الحالي ذهاباً في العاصمة المغربية الرباط، وفي الـ31 من الشهر عينه إياباً في رادس التونسية.
يسعى الترجي للقبه الرابع في ثامن نهائي في المسابقة، بعد تتويجه أعوام 1994 ـــ 2011 ـــ 2018. من جهته أيضاً، يسعى نادي الوداد البيضاوي، بقيادة مدربه التونسي فوزي البنزرتي، إلى تحقيق لقبه الثالث في رابع نهائي في تاريخه، بعد تتويجه عامي 1992 ـــ 2017.