عادت بعثة لبنان الى دورة الالعاب الاولمبية الشتوية 2014 من مدينة سوتشي الروسية حيث اقيمت الدورة من 7 ولغاية 23 شباط الحالي واقتصرت المشاركة اللبنانية على مسابقة التزلج الألبي عبر بعثة رمزية ضمت اللاعب اليكساندر مخباط واللاعبة جاكي شمعون اللذين خاضا منافسات التعرج الطويل والقصير.


وفيما شاركت شمعون في سباق واحد هو التعرج القصير وقد حلت في المركز 47 من اصل 88 متزلجة نتيجة المرحلتين الاولى والثانية، شارك اللاعب اليكساندر مخباط في التعرج الطويل وحل في المركز 69 من بين 109.
كذلك خاض المتزلج مخباط مسابقة التعرج القصير في ختام المشاركة اللبنانية وحل في المركز 42 من اصل 43 لاعباً اكملوا السباق، علماً أن العدد الاجمالي للمشاركين في هذا السباق بلغ 117 لاعباً.
وفي اول تعليق له على حصيلة المشاركة اللبنانية في الالعاب، أوضح رئيس البعثة عضو اللجنة الاولمبية اللبنانية فريدي كيروز، أنه كان واضحاً منذ البداية اننا نذهب للمشاركة ونحن ندرك إمكاناتنا، وليست الميدالية مهمة سهلة امام لاعبين عالميين ومحترفين، وقد شاركنا بلاعبين هما الافضل حالياً، وهنا واجب تقدير جهودهما ونسجل لهما سمة الاقتدار في إنهاء السباقات بخلاف لاعبين آخرين من دول كبيرة كانوا قد خرجوا قبل النهائيات.
واضاف كيروز: لقد واجهنا تحديات صعبة وكانت المنافسة قوية، حيث لم نستطع ان نتصدر بين الدول، لكننا نجحنا في تعزيز مركزنا عالمياً، حيث حللنا بين اول 50 دولة اولمبياً، وهذا ما لم يتحقق سابقاً، حيث كنا من بين 60 دولة.
ورأى كيروز ان المشاركة كشفت صراحة تراجعاً فنياً لدى المستوى الفني العام وتقدم دول في محيطنا مثل ايران وقبرص، فيما كنا نسبق هذه الدول، وهو ما يحتم تطوير القدرات لدى لاعبينا من خلال المعسكرات والنشاطات الخارجية والرعاية من قبل اجهزة تدريب اجنبية، وهو ما حصل حيث كان لاتحاد التزلج مبادرة مشكورة باستقدام خبير بلغاري اجنبي في هذا المضمار الى جانب المدربين سليم كيروز وريمون سكر، فعملوا على كسر رهبة المنافسة، وخصوصاً مع ابطال عالميين وتزلج على منحدرات ذات مواصفات عالية.
(الأخبار)