يجري منتخب لبنان لكرة القدم تدريباً ميدانياً عند السابعة والنصف من مساء اليوم السبت في بانكوك (الثانية والنصف بتوقيت بيروت)، في إطار معسكره القصير، استعداداً لمباراته المرتقبة مع نظيره التايلاندي الأربعاء المقبل، ضمن الجولة الأخيرة من تصفيات كأس آسيا (أوستراليا 2015).


وينتظر اكتمال صفوفه غداً الأحد مع وصول المحترفين من السويد والصين وماليزيا والإمارات، وهم: حارس المرمى عباس حسن، رضا عنتر، محمد غدار، حسن معتوق ومعتز بالله الجنيدي، ومحمد علي خان الذي سيحضر من شنغهاي بعد إنجازه عقداً لانضمامه إلى أحد فرق الدوري الصيني الممتاز. وكانت بعثة المنتخب وصلت إلى بانكوك عند السابعة من مساء الخميس، وخضع اللاعبون لحصة تليين للعضلات وتدريبات جري خفيفة في ملعب المباراة (الإستاد الوطني - راجامانغالا) قبل أن يلتحقوا بالفندق.
وأمس، كانت الحصة التدريبية التي أشرف عليها الجهاز الفني بقيادة الإيطالي جوسيبي جيانيني مقتصرة على تمارين في حوض السباحة التابع لفندق إقامتهم، كما يخضعون لحصة مماثلة قبل ظهر اليوم.
وطالب جيانيني لاعبيه بالتعامل بجدية وتركيز تام مع المباراة المرتقبة، وقال: «لا أعترف بأن هناك مباريات سهلة. من المهم أن يدرك الجميع هذا الواقع لننال مرادنا. ومن يعتقد عكس ذلك لا يتمنى الخير للاعبين ويخدعهم بكل بساطة».
ويتطلّع جيانيني إلى خطف لاعبيه النقاط الثلاث أمام تايلاند، مبدياً ثقة بتطور أدائهم.
ويحتاج المنتخب اللبناني إلى الفوز على مضيفه التايلاندي بفارق كبير من الأهداف للاحتفاظ بأمله في التأهل للنهائيات القارية كأفضل منتخب ثالث في المجموعات التي تخوض التصفيات، كما يتعين عليه انتظار نتيجة اللقاء الذي يجمع بين العراق وضيفته الصين في الإمارات.